دعم المـ.ـقاومة الشعبية لطرد الاحتـ.ـلال الأمـ.ـريكي.. أبرز مخرجات ملتقى قبائل وعشائر وادي الفرات بريف دير الزور

تحت شعار “سورية موحدة مستقلة” عقد في خيمة الوطن بمدينة الميادين ملتقى قبائل وعشائر وادي الفرات الذي شهد حضور عدد كبير من شيوخ ووجهاء ومخاتير وأعيان العشائر الذين أكدوا على التلاحم الوطني بين أبناء القبائل والعشائر في معركة الحفاظ على سوريا أرضاً وشعباً وتمسكهم بالثوابت الوطنية والسيادة السورية على كامل ترابها المقدس.

 

وأكدت الكلمات التي القيت خلال الملتقى على رفض كل أشكال الاحتلال وتواجد القوات الأمريكية وأداتها “قسد” في منطقة الجزيرة السورية والتي تعمل على نهب ثروات سوريا والتنكيل بأبناء العشائر من خلال ممارساتهم التعسفية، مشددين على ضرورة دعم المقاومة الشعبية والاستمرار ببذل كل الجهود لطرد المحتل الأمريكي و”قسد”، وأهمية الحفاظ  على اللحمة الوطنية والتصدي لكل محاولات العدوان والتفرقة والتأكيد على وحدة وسيادة الدولة السورية على كامل أراضي الجمهورية العربية السورية والوقوف صفا واحدا لمؤازرة الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب التكفيري والمجموعات الانفصالية والتصدي لكل أشكال العدوان على سوريا وعدم الاعتراف بمن نصبهم المحتل الأمريكي والتركي كشيوخ للعشائر لتشويه سمعة العشائر الوطنية العريقة.

وقال الشيخ فايز الجراح من قبيلة العكيدات لـ “سونا نيوز” إن هذا الملتقى الذي جمع قبائل وعشائر وادي الفرات في محافظة دير الزور جاء ليؤكد وقوفنا جميعا ضد تواجد المحتل الأمريكي وميليشيا “قسد” على الأرض السورية ويعبر عن تمسكنا بوحدة التراب السوري الذي كان على الدوام طاهراً ومقدساً ولم ولن يدنسه أي محتل او خائن.

ودعا الشيخ خالد الأحمد شيخ عشيرة البوحسن جميع أبناء الجزيرة السورية من الذين تورطوا بالتعامل مع المحتل الأمريكي أو ميليشيا “قسد” ولم تتلطخ أيديهم بالدماء أن يرجعوا إلى جادة الصواب ويغتنموا فرصة العفو الرئاسي والتسوية الشاملة التي منحها الرئيس بشار الأسد ويعودوا الى حضن الوطن الذي يتسع لجميع أبنائه.

وبين الشيخ هاشم السلطان شيخ عشيرة البو عز الدين أن مشروع التقسيم الذي تريده أمريكا عبر ميليشيا قسد هو مشروع فاشل لأن النصر والتحرير قادم وسيتم طرد المحتل الأمريكي من أرضنا وستبقى سوريا موحدة من أقصاها إلى أقصاها.

وأشار الشيخ عبد الحميد الخلوف شيخ عشيرة البوخليل أن أبناء المحافظة كانوا وما زالوا متمسكين بوحدة تراب سوريا وخياراتها الوطنية، لافتا إلى أن الملتقى فرصة لتوحيد الجهود بهدف دعم أبناء العشائر وتوحيد صفوفهم لمقاومة المحتل الأمريكي والوقوف بوجه ميليشيا قسد التي يستخدمها المحتل لنهب خيرات سوريا من قمح ونفط وأثار.

وقال عبد الهادي الضويحي مختار مدينة الميادين أن الملتقى أراد توجيه رسالة للعالم بأسره تؤكد على تلاحم قبائل وعشائر وادي الفرات التي لم ولن تقبل بأي محتل والتاريخ يشهد أن هذه الأرض طردت كل الغزاة والمحتلين في السابق وأبناؤها سيواصلون النهج لطرد المحتل الأمريكي وأذنابه.

ولفت الشيخ مهند الحمود من قبيلة العكيدات أن التاريخ لن يشفع لكل خائن وعميل وأن أبناء سوريا الذين فطروا على الانتماء لأرضهم ووطنهم سيقفون بكل بسالة ويبذلون الغالي والنفيس لتخليص أرضهم من رجس الاحتلال وما تقوم به فصائل المقاومة الشعبية من بطولات في منطقة الجزيرة هو جزء من ارث أبناء العشائر العربية التي لا ترضى بالذل والهوان وستتابع مقاومتها حتى تحرير كامل التراب السوري.

 

دعم المـ.ـقاومة الشعبية لطرد الاحتـ.ـلال الأمـ.ـريكي.. أبرز مخرجات ملتقى قبائل وعشائر وادي الفرات بريف دير الزور دعم المـ.ـقاومة الشعبية لطرد الاحتـ.ـلال الأمـ.ـريكي.. أبرز مخرجات ملتقى قبائل وعشائر وادي الفرات بريف دير الزور دعم المـ.ـقاومة الشعبية لطرد الاحتـ.ـلال الأمـ.ـريكي.. أبرز مخرجات ملتقى قبائل وعشائر وادي الفرات بريف دير الزور