أخبار عاجلة
إصابات بين الجنود الأتراك جراء قصـ.ـف صـ.ـاروخي على إحدى القواعد العسكرية التركية بريف حلب الشمالي
إصابات بين الجنود الأتراك جراء قصـ.ـف صـ.ـاروخي على إحدى القواعد العسكرية التركية بريف حلب الشمالي

إصابات بين الجنود الأتراك جراء قصـ.ـف صـ.ـاروخي على إحدى القواعد العسكرية التركية بريف حلب الشمالي

أصيب ثلاثة جنود أتراك على الأقل، إلى جانب مجموعة من العمال التابعين لإحدى شركات البناء التركية، جراء قصف صاروخي جديد استهدف صباح اليوم، القاعدة العسكرية التركية المتمركزة قرب قرية “أناب” في ريف حلب الشمالي.

فمع حلول الساعة العاشرة والنصف تقريباً من صباح اليوم، أطلقت مجموعات “قوات تحرير عفرين” انطلاقاً من الجيوب التي تتحصن بها في منطقة أعزاز، وابلاً من القذائف الصاروخية باتجاه قاعدة “أناب”، حيث حققت القذائف إصابات مباشرة في محيط وبداخل القاعدة، وأجبرت الجنود الأتراك على الاحتماء في الملاجئ الموجودة أسفل القاعدة المستهدفة.

وأسفر القصف على قاعدة “أناب”، عن إصابة 3 جنود أتراك بجروح شديدة الخطورة، حيث سارعت القوات التركية إلى إجلاء مصابيها من القاعدة التركية، ونقلهم بداية إلى مشفى أعزاز الوطني، قبل أن تعود وتنقلهم مجدداً إلى مشفى مدينة “كلس” داخل الأراضي التركية نظراً لخطورة إصاباتهم.

كما بيّنت مصادر خاصة لـ “سونا نيوز”، أن القصف تزامن مع قيام مجموعة من الأشخاص الذين يعملون لصالح شركة بناء تركية، بأعمال بناء أجزاء وغرف ومستودعات جديدة داخل القاعدة، الأمر الذي أسفر عن وقوع إصابات بين العمال، الذين تم إسعافهم إلى نقطة طبية تابعة لإحدى المنظمات الإغاثية التركية، بدلاً من نقلهم إلى مشفى أعزاز الوطني، رغم خطورة إصابة عدد منهم.

واستمر القصف على قاعدة “أناب” لنحو 15 دقيقة، دون أن يتمكن الجنود الأتراك المتمركزين داخل القاعدة من الرد، ما دفع بباقي القواعد العسكرية التركية المنتشرة في منطقتي عفرين وأعزاز، إلى تنفيذ قصف مدفعي عشوائي استهدف مصادر إطلاق القذائف في البداية، قبل أن تتوسع رقعة القصف التركي وتمتد وفق ما جرت عليه العادة، نحو القرى الآهلة بالسكان في شمال حلب.

توقف القصف على قاعدة “أناب”، لم يمنع القوات التركية من مواصلة قصفها نحو قرى شمال حلب الآمنة، فعملت خلال الساعات الماضية على تنفيذ قصف مدفعي استهدف قرى “كفر أنطون” و”إحرص” و”تل قراح” و”شوارغة” و”أم القرى”، ما تسبب بأضرار مادية كبيرة بمنازل وممتلكات المدنيين، وبالأراضي الزراعية المحيطة بتلك القرى.

ولا يعد استهداف القاعدة التركية في “أناب” بالأمر الجديد، حيث كانت صعّدت مجموعات “قوات تحرير عفرين” مؤخراً، من ضرباتها الموجهة نحو الجيش التركي، من خلال 6 عمليات قصف صاروخي خلال الأسبوعين الماضيين، وفق ما رصده “سونا نيوز”، استهدفت قاعدتي “كلجبرين” و”البحوث” في منطقة أعزاز، إلى جانب قاعدة “حزوان” العسكرية المتمركزة في ريف منطقة الباب بالجهة الشمالية الشرقية من ريف حلب.

وتشير معطيات المشهد الميداني في ريف حلب الشمالي مؤخراً، إلى ارتفاع المعنويات بشكل كبير لدى مجموعات “تحرير عفرين” التي استغلت تراجع الحالة المعنوية والانكفاء الملحوظ بين صفوف المسلحين الموالين لأنقرة نتيجة تلاشي الوعود التركية المتعلقة بتنفيذ عمل عسكري ضمن مناطق شمال سوريا، وبدأت بتوجيه ضربات أكثر إيلاماً ودقة باتجاه القوات التركية والميليشيات الموالية لها في ريف حلب الشمالي.

عن ali

شاهد أيضاً

القواعد الأمريكية تحت النار.. الجيش الأمريكي يكشف تفاصيل قصف قاعدة الشدادي

القواعد الأمريكية تحت النار.. الجيش الأمريكي يكشف تفاصيل قصف قاعدة الشدادي

ازدادت وتيرة الهجمات الصاروخية على القواعد الأمريكية في سوريا خلال العام الحالي دون معرفة مصدر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *