اجتماعات فاشلة لفصائل أنقرة في تركيا.. والجيش السوري يعزز نقاطه شمال حلب (صور)

قالت مصادر خاصة لـ “سونا نيوز”، أن الاجتماع الذي أجراه قياديو فصائل أنقرة مع ضباط المخابرات التركية يوم أمس للتباحث حول العملية التركية في شمال سوريا، انتهى دون أي نتائج تذكر، وسط حديث عن خلافات بالجملة بين القياديين وداعميهم الأتراك.

اجتماعات فاشلة لفصائل أنقرة في تركيا.. والجيش السوري يعزز نقاطه شمال حلب

وبحسب المصادر فإن اجتماعاً موسعاً عُقد يوم أمس داخل الأراضي التركي قرب الحدود السورية التركية، جمع كبار قياديي الفصائل مع ضباط استخبارات وعسكريين أتراك، إلا أن الاجتماع باء بالفشل، وخرج المجتمعون دون الاتفاق على رأي، باستثناء الاتفاق على تجدد عقد الاجتماع خلال ساعات اليوم.

ووفق ما نقلته مصادر مقرّبة من فصائل أنقرة، فعلى ما يبدو أن التحركات التي نفذها الجيش السوري خلال اليومين الماضيين شمال حلب، انعكست بشكل مباشر على أجواء الاجتماع، وسط تسريبات عن تردد تركي كبير في تنفيذ العملية أو تأجيلها، وتخبط كبير بين قياديي الفصائل ما بين مؤيد ورافض لانطلاقها.

من جانبه كان الجيش السوري مستمراً خلال اليومين الماضيين في تحركاته ضمن مناطق شمال حلب، وأرسل تعزيزات نحو نقاطه المنتشرة في ريف منطقة منبج، وعلى البوابة والشريط الحدودي مع تركيا في منطقة عين العرب، حيث تضمنت تلك التعزيزات جنوداً وأسلحة ثقيلة وذخائر حربية متنوعة.

في الأثناء تعاملت وحدات الجيش السوري المنتشرة في مدينة تل رفعت والقرى المحيطة بها شمال غرب حلب، مع اعتداءات مدفعية نفذتها فصائل أنقرة المتمركزة في محيط مدينة أعزاز مساء أمس، باتجاه قريتي المياسة وعقيبة، حيث رد الجيش على مصادر إطلاق القذائف عبر استهدافها بالوسائط النارية المناسبة، فيما لم تسفر الاعتداءات عن تسجل أي خسائر بشرية أو مادية تذكر.

وكان الجيش السوري دخل منطقتي عين العرب ومنبج شمال شرق حلب أواخر العام 2019، حيث انتشر آنذاك في عدد من نقاط المواجهة الواقعة شمال وغرب منطقة منبج، إضافة إلى البوابة والشريط الحدودي مع تركيا في منطقة عين العرب، حيث يتركز وجود الجيش ضمن تلك النقاط التي رُفعت فيها الأعلام السورية منذ ذلك الحين، فيما تسيطر “قسد” على المدينتين بشكل كامل.

يذكر أن القائد العام لـ “قسد” مظلوم عبدي، كان هدد خلال بيان صحفي أصدره يوم أمس، بأن “قواته ستشتعل كل الحدود السورية التركية إن شنت تركيا عملية عسكرية، وأن الحرب ستكون شاملة وبمشاركة الجيش السوري”. بحسب قوله.

 

اجتماعات فاشلة لفصائل أنقرة في تركيا.. والجيش السوري يعزز نقاطه شمال حلب