بين المطالبة بخروج "الهيئة" والاعتصام حتى إلغاء القرار.. الشمال والشرق السوري يعم بالمظاهرات

بين المطالبة بخروج “الهيئة” والاعتصام حتى إلغاء القرار.. الشمال والشرق السوري يعم بالمظاهرات

بين المطالبة بخروج “الهيئة” والاعتصام حتى إلغاء القرار.. الشمال والشرق السوري يعم بالمظاهرات

تشهد مناطق الشمال السوري مظاهرات متعددة تزامناً مع الاشتباكات العنيفة بين مجموعات انشقت عن ما يسمى “الجيش الوطني” والمدعومة من هيئة تحرير الشام “النصرة سابقاً”.

وبحسب مصادر محلية “لسونا نيوز” فإن المظاهرات الليلية مستمرة منذ ما يقارب الأربعة أيام، وذلك على خلفية الاقتتال الحاصل بين المجموعات المسلحة قرب معبر الحمران.

وأشارت المصادر إلى أن المظاهرات متمركزة في مدينتي الباب واعزاز “أهم مدن الشمال السوري”، حيث هتف المتظاهرون ضد “هيئة الشام” إلى جانب مطالبتهم لقيادات ما يسمى الجيش الوطني” بالتحرك بهدف منع دخولها.

وفي هذا السياق، ذكرت تقارير إعلامية أن الجانب التركي توصل إلى اتفاق بين الطرفين يقضي بتسليم معبر الحمران، محل الخلاف الرئيسي بين “االجيش الوطني وهيئة الشام”، إلى الشرطة العسكرية “بالجيش الوطني”، الذي تستغل هذه الهيئة تشرذم فصائله للتمدد أكثر في مناطق سيطرته.

 

بين المطالبة بخروج "الهيئة" والاعتصام حتى إلغاء القرار.. الشمال والشرق السوري يعم بالمظاهرات

 

يذكر أن معبر “الحمران” يكتسب أهميته على اعتبار أنه شريان الحياة التجارية بين مناطق سيطرة الفصائل المسلحة و“قسد”، ويعد المعبر خطًا رئيسًا لمرور قوافل النفط القادمة من شمال شرقي سوريا باتجاه مناطق سيطرة الفصائل المسلحة.

وعلى ذكر “قسد” فإن مظاهرات أخرى تعم المناطق الخاضعة تحت سيطرتها، حيث خرج المتظاهرون تحت شعار “الاعتصام حتى إلغاء القرار”.

وتستمر تلك الاحتجاجات في مدينة القامشلي على خلفية رفع “قسد” أسعار المحروقات، إذ تجمع عشرات الأشخاص أمام “بلدية الشعب” في القامشلي وطالبوا بإلغاء قرار رفع أسعار المحروقات، ومؤكدين أن القرارات الخاطئة، على حد تعبيرهم، ستكون نتائجها خاطئة، كما رددوا شعارات مثل “الشعب يريد إسقاط القرار”.

وبحسب المصادر، دعا المتظاهرون، جميع الأهالي في مدن الجزيرة وأريافها إلى الخروج في وقفة سلمية بمدينة القامشلي احتجاجاً على رفع تسعيرة المحروقات والمطالبة بإلغائه، مشددين على أن المطلوب من “قسد”، إلغاء القرار وليس تعديله.

وأكدت المصادر، أن الاحتجاجات اليومية في مدينة القامشلي، هي احتجاجات رافضة لقرار “الإدارة الذاتية” برفع سعر المازوت، وانعكاس القرار على الحياة المعيشية، وكافة القطاعات بما فيها القطاع الزراعي.

وأشارت المصادر، إلى أن المتظاهرين، دعوا إلى إقالة المسؤولين عن إصدار القرار، وتحسين الظروف المعيشية والخدمات والتوقف عن السياسات التي تدفع بمن تبقى من الشعب إلى الهجرة.

سونا نيوز

 

بين المطالبة بخروج "الهيئة" والاعتصام حتى إلغاء القرار.. الشمال والشرق السوري يعم بالمظاهرات

 

بين المطالبة بخروج "الهيئة" والاعتصام حتى إلغاء القرار.. الشمال والشرق السوري يعم بالمظاهرات

 


أقرأ أيضاً:

“قسد” تُهاجم فصائل أنقرة بريف الباب والطيران التركي يقصف مدينة تل رفعت شمال حلب
على أثر الاشتباكات مع العشائر العربية في ريف دير الزور.. “قسد” تتحضر لنزع السلاح من الأهالي

 

عن hasan jaffar

شاهد أيضاً

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب استهدفت وحدات من الجيش السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *