الجيش السوري يستهدف تحركات المسلَّحين على خطوط التماس بريف حماه ويوقع قتـ.ـلى وجرحى في صفوفهم

بعد هدوء حذر ساد منطقة خفض التصعيد في ريف حماه الشمالي الغربي لأيام عاد التوتر مجدداً إلى محاور التماس بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة.

 

تصعيد على محور سراقب.. قتلى وجرحى في صفوف المجموعات المسلَّحة بعد محاولة تسلل
اقرأ أيضاً: تصعيد على محور سراقب.. قتلى وجرحى في صفوف المجموعات المسلَّحة بعد محاولة تسلل

أتى ذلك التوتر على خلفية رصد وحدات الاستطلاع في الجيش لمجموعة مسلحة من ميليشيا “الجبهة الوطنية للتحرير” الموالية لتركيا والتي حاولت بدورها التسلل إلى نقاط قريبة من تمركز وحدات الجيش السوري على اتجاه قرية الفطاطرة في سهل الغاب.

وحدات الجيش تصدت بالأسلحة المناسبة لهذه المحاولة وأجبرت المسلحين على الفرار بعد تأكيد مقتل وإصابة عدد منهم إضافة إلى تدمير سلاح وعتاد كان بحوزتهم.

كما وسَّعت وحدات الجـيش العاملة على محور ريف حماة الغربي من نطاق قصفها المدفعي في هذه المنطقة مستهدفة محاور انتشار “الجبهة الوطنية للتحرير” و”الحزب الإسلامي التركستاني” في كل من قرى وبلدات السرمانية المشيك العنكاوي دوير الأكراد وخربة الناقوس.

حيث أكد مصدر ميداني لـ “سونا نيوز” أن رمايات الجـيش السوري زادت من خسائر المجموعات المسلحة خلال الساعات الماضية.

مع ساعات صباح اليوم السبت عاد المشهد الميداني إلى حالة الهدوء الحذر الذي فرضه الجـيش السوري نتيجة الضربات المؤلمة التي تلقتها المجموعات المسلحة خلال الساعات الماضية.