المقاومة تتبع مبدأ "التهجير بالتهجير" عسقلان بغزة.. ورياح الشمال تضرب الكيان

المقاومة تتبع مبدأ “التهجير بالتهجير” عسقلان بغزة.. ورياح الشمال تضرب الكيان

سملت المقاومة عين الاحتلال بمسلة الرد وكان أول ما فعلته بعد الغارات المكثفة على القطاع أن بدأت صواريخها تضرب عسقلان، هو المشهد الآن، عسقلان بغزة، فالشوارع المخربة بطوفان المقاومة والتي لا تسمع فيها إلا صراخ الهلع، كان نتيجة عدم توسم قادة الاحتلال بمقدرة المقاومين على رد صفعات الغارات المكثفة.

تلك الغارات والتي آلت إلى سوء العاقبة، ارتفعت وتيرتها منذ فجر يوم أمس، وهي ليست سوى درع لإخفاء الخوف الظاهر على وجوه المستوطنين، أما المقاومة ما زالت في وضع يمكنها معه الرد، حيث أن صواريخها التي أعملت بالكيان ضرباً لم تكن إلا لنث جرح الغزاويين ومداواتها، بعد أن استوكفوا الدموع على استشهاد المئات من أهالي القطاع، وعليه إذ ذاك معرفة أن النصر يكون أكثر زخماً كلما اقترب من الموت.

قصف عسقلان كان تنفيذاً للوعد الذي أعلنته حركة حماس بأنه في حال لم تتوقف قوات الاحتلال سياسة تهجير المدنيين ستواصل كتائب القسام دك “عسقلان” حتى تهجيرها ثم الانتقال إلى مدينة أخرى، وكانت الكتائب أمهلت سكان عسقلان حتى الساعة الخامسة عصر يوم أمس لمغادرة المدينة.

 

المقاومة تتبع مبدأ "التهجير بالتهجير" عسقلان بغزة.. ورياح الشمال تضرب الكيان

 

أما الحدود الشمالية لإسرائيل، فكانت هي الأخرى تشيع في جوانبها روائح الموت، بعد إصدار المقاومة الإسلامية في لبنان بياناً مساء يوم أمس ذكرت خلاله استهداف ملالة إسرائيلية من نوع “زيلدا” عند موقع ‏الصدح غربي بلدة صلحا المستعمرة “المسماة أفيفيم” بصاروخين موجّهين وجرى ‏تدميرها بالكامل، وأوضح البيان أن الاستهداف جاء ردأ على الاعتداءات الإسرائيلية ضد عدد من نقاط المراقبة التابعة للمقاومة ‏الإسلامية التي كررت تأكيدها خلال بيانها الجديد اليوم أنها ستكون حاسمة في ردها على الاعتداءات الإسرائيلية بعد ‏استهدافها “بلدنا وأمن شعبنا” خاصة عندما تؤدي هذه الاعتداءات إلى سقوط شهداء.

وبالتوازي مع جبهة الحدود اللبنانية الإسرائيلية المشتعلة، أفاد الجيش الإسرائيلي بأنه رصد إطلاق عدة صواريخ من الأراضي السورية تجاه إسرائيل مساء أمس الثلاثاء، وقد عبر بعضها إلى الداخل الإسرائيلي، وأكدت “القناة 14” الإسرائيلية تفعيل صفارات الإنذار في مستوطنة “رمات مغشيميم” بهضبة الجولان المحتل عقب إطلاق قذائف من سوريا.

أما عن المشهد السياسي العالمي مع دخول طوفان الأقصى يومها الخامس، فوصلت حاملة الطائرات الأمريكية “جيرالد فورد” إلى شرق البحر الأبيض المتوسط، لردع أي طرف يسعى إلى تصعيد الوضع أو توسيع منطقة الصراع، وليست خاصة لمواجهة “حماس”، وذلك حسب ما أعلنه قادة الجيش الأمريكي.

وتحدث البنتاغون إنه أمر بتحريك حاملة الطائرات البحرية “يو إس إس جيرالد آر فورد78 إلى شرق البحر الأبيض المتوسط، وطراد الصواريخ الموجه من فئة “تيكونديروغا يو إس إس نورماندي” (CG 60)، بالإضافة إلى مدمرات الصواريخ الموجهة من فئة “أرلي بيرك يو إس إس توماس هدنر” (DDG 116)، و”يو إس إس راماج ” (DDG 61)، و”يو إس إس كارني” (DDG 64)، و”يو إس إس روزفلت (DDG 80).

وبالعودة إلى المشاهد المدمية في قطاع غزة، إذ ارتفع عدد الشهداء إلى 950 شخصاً وإصابة 5 آلاف آخرين، وفقاً لما أعلنته الصحة الفلسطينية اليوم، بيد أن رد المقاومة وقصفها عسقلان وكأنه أشبه بما يحمله لسان الضحايا “أنتم غدنا فأحيوا كي نحيا فيكم”.

سونا نيوز

 

المقاومة تتبع مبدأ "التهجير بالتهجير" عسقلان بغزة.. ورياح الشمال تضرب الكيان

 

المقاومة تتبع مبدأ "التهجير بالتهجير" عسقلان بغزة.. ورياح الشمال تضرب الكيان

 


أقرأ أيضاً:

غزة في صباح عزلة يخنقه الموت والحدود اللبنانية تدخل ساحة المشهد العسكري
“مخيم جباليا”.. عنوان جديد لسجل “اسرائيل” في ارتكاب المجازر

 

عن hasan jaffar

شاهد أيضاً

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب استهدفت وحدات من الجيش السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *