انخفاض أسعار الخضار.. زراعة ريف دمشق: توقيف مزارعين سقوا مزروعاتهم بمياه ملوثة
انخفاض أسعار الخضار.. زراعة ريف دمشق: توقيف مزارعين سقوا مزروعاتهم بمياه ملوثة

انخفاض أسعار الخضار.. زراعة ريف دمشق: توقيف مزارعين سقوا مزروعاتهم بمياه ملوثة

ما إن بدأ عدد الإصابات بمرض الكوليرا يزداد، حتى بدأت التحذيرات من المزروعات المروية بمياه ملوثة أو بمياه الصرف الصحي، الأمر الذي أدى لانخفاض بأسعار الخضار وعلى رأسها الورقية.

في أسواق دمشق وبحسب ما رصد مراسل “سونا نيوز” كان الانخفاض بأسعار الخضار الورقية واضح، فكان سعر كيس البقدونس 1500 ليرة (30 جرزة) أي الجرزة بـ 50 ليرة، وسعر الخسة الواحدة 500 ليرة.

ونوّه المراسل إلى أن أسعار الخضار هذه تعد منخفضة أكثر من 50% عن الأسعار التي كان يتم التعامل بها قبيل بدء تسجيل المزيد من حلات الإصابة بمرض الكوليرا.

في حين أشار أحد البائعين بسوق الميدان بحديث مع “سونا” إلى أنه وعدد من تجار المفرق أوقفوا تسويق الخضروات الورقية خوفاً من كسادها وبالتالي خسارتهم.

بدوره، عضو لجنة تجار ومصدري الخضراوات والفواكه في دمشق أسامة قزيز بيّن لـ “سونا” أن عدد كبير من المواطنين عزفوا عن شراء هذه الخضروات الورقية خوفاً من إصابتهم بمرض الكوليرا.

إلى ذلك، أفاد مصدر بمديرية زراعة ريف دمشق لـ “سونا نيوز” بأن المديرية نظمت 120 ضبط بمساحة 1500 دونم لأراضي زراعية مروية بمياه الصرف الصحي وملوثة.

وبيّن أنه تم توقيف عدد من المزارعين ومصادرة المضخات المستخدمة في عمليات الري، بالإضافة لإتلاف كميات كبيرة من المحاصيل المروية بمياه ملوثة.

 

دمشق – سونا نيوز

 

مع توجههم للحطب.. سكان الريف الدمشقي والمناطق المرتفعة يطالبون بزيادة مخصصاتهم من المازوت
اقرأ أيضاً: مع توجههم للحطب.. سكان الريف الدمشقي والمناطق المرتفعة يطالبون بزيادة مخصصاتهم من المازوت

 

ريف دمشق.. إتلاف محاصيل تمت سقايتها بمياه الصرف الصحي
اقرأ أيضاً: ريف دمشق.. إتلاف محاصيل تمت سقايتها بمياه الصرف الصحي

عن ali

شاهد أيضاً

وزير الموارد المائية لـ "سونا نيوز": مشروع القطاع السابع سيدخل الخدمة في العشرين من الشهر القادم

وزير الموارد المائية لـ “سونا نيوز”: مشروع القطاع السابع سيدخل الخدمة في العشرين من الشهر القادم

تسير عملية إعادة تأهيل القطاع السابع للري الحكومي بريف دير الزور بخطوات متسارعة بهدف وضعه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *