باحث اقتصادي : 82% من الأسر السورية غير قادرة على تأمين الاحتياجات الرئيسة

باحث اقتصادي : 82% من الأسر السورية غير قادرة على تأمين الاحتياجات الرئيسة

باحث اقتصادي : 82% من الأسر السورية غير قادرة على تأمين الاحتياجات الرئيسة

تفاقمت حالات سوء التغذية في سوريا، وسط تدهور الأوضاع المعيشية بشكل غير مسبوق، وزيادة معدلات الفقر لتشمل أكثر من 90% من السوريين، مع ارتفاع غير مسبوق بأسعار المواد الغذائية وغيرها .

الباحث الاقتصادي رضوان الدبس أوضح في تصريح صحفي أن حالات سوء تغذية ظهرت خلال الأعوام الماضية في سوريا، إلا أنها تحولت إلى “ظاهرة ملحوظة” منذ أشهر عديدة.

وأشار الدبس إلى أن أسعار السلع الغذائية ضمن جملة الأسباب التي قادت إلى تعرض الآلاف إلى سوء الاغذية، خاصة مع ضعف القدرة الشرائية  و تضاعف الأسعار مقابل تدني قيمة العملة.  وأضاف الدبس : أن القرارات الحكومية قادت إلى عجز يتسبب “بنقص في مواد الرعاية الطبية وأجهزتها، فضلاً عن عجز المشافي عن أداء الدور المنوط بها”، وفق “المدن”.

من جهته، أرجع المنسق الإغاثي والطبي في “جمعية عطاء” مأمون سيد عيسى، تفشي حالات سوء التغذية إلى التدهور المعيشي الكبير الذي تعيشه الأسر في سوريا، موضحاً أن التقارير الدولية تؤكد حاجة أكثر من 15 مليونا شخص في سوريا إلى المساعدة، وأن 82% من الأسر غير قادرة على تأمين الاحتياجات الرئيسة.

 

باحث اقتصادي : 82% من الأسر السورية غير قادرة على تأمين الاحتياجات الرئيسة

 

وفي السياق أعلن عدد من التجار أن الأسواق في أسوأ حالاتها منذ بداية الأزمة الاقتصادية، ما دفع بعضهم إلى التخلي عن التجارة والانسحاب من السوق.

وقال تجار في العاصمة السورية، إن انعدام حركة البيع خلق وضعاً صعباً في السوق، موضحين أن انعدام القدرة الشرائية لدى المواطنين، من أبرز أسباب الركود في أسواق دمشق.

ونفى تجار إمكانية الحديث عن تجارة معافاة دون الحديث عن قدرة شرائية معقولة للمواطنين، لأن أي حلول حكومية لن تنفع إذا كان المواطن عاجزاً عن الشراء، وفق “الجزيرة”.

ولفت التجار، إلى أن المصانع تحمل كل التكاليف المضافة على البضائع المصنعة محلياً، فضلاً عن ارتفاع أسعار المواد الأولية المستوردة.

وأشار التجار إلى عدم قدرتهم على تحديد كلفة المستوردات بدقة لعدم ثبات سعر الصرف من جهة، ولتأخر وصول المستوردات عبر “منصة الاستيراد”، ما يدفعهم إلى التسعير بأسعار أعلى لضمان عدم الخسارة.

وفي السياق اشتكى تجار في دمشق من الرسوم الضريبية المرتفعة، والتكاليف السنوية، التي قد تصل إلى مليوني ليرة سورية، إضافة إلى ارتفاع تعرفة الكهرباء التجارية بنحو 150%.

 

سونا نيوز

 

باحث اقتصادي : 82% من الأسر السورية غير قادرة على تأمين الاحتياجات الرئيسة

الأزمة الاقتصادية

باحث اقتصادي : 82% من الأسر السورية غير قادرة على تأمين الاحتياجات الرئيسة

الأزمة الاقتصادية


أقرأ أيضاً:

أول جلسة لمجلس الوزراء بالعام الجديد .. المواطنون يأملون تحسن الأوضاع
أكثر من 100 ألف تاجر خرجوا من العمل .. ما هي التوقعات للاقتصاد السوري عام 2024 ؟

 

 

عن hasan jaffar

شاهد أيضاً

الولايات المتحدة تسجل ارتفاعاً بالشركات المفلسة .. ما هي أسوأ حالات الإفلاس عام 2023 ؟

الولايات المتحدة تسجل ارتفاعاً بالشركات المفلسة .. ما هي أسوأ حالات الإفلاس عام 2023 ؟

الولايات المتحدة تسجل ارتفاعاً بالشركات المفلسة .. ما هي أسوأ حالات الإفلاس عام 2023 ؟ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *