بعد قصف متبادل في ريف حلب الشمالي وصل إلى الحدود مع تركيا.. عودة الهدوء إلى المنطقة
بعد قصف متبادل في ريف حلب الشمالي وصل إلى الحدود مع تركيا.. عودة الهدوء إلى المنطقة

بعد قصف متبادل في ريف حلب الشمالي وصل إلى الحدود مع تركيا.. عودة الهدوء إلى المنطقة

عاد الهدوء ليسيطر مجدداً على المشهد الميداني في مناطق ريف حلب خلال الساعات الماضية، بعد سلسلة من أعمال التصعيد العنيف وقصف متبادل في ريف حلب الشمالي والذي جرى على مدار ساعات يوم أمس، بين القوات التركية وفصائلها من جهة، ومجموعات “قوات تحرير عفرين” المنتشرة في ريف منطقة أعزاز من جهة ثانية.

وجاء الهدوء في أعقاب أحداث دامية عاشتها مناطق الشمال على مدار ساعات الأمس، حيث تخللها موجات مستمرة من القصف المدفعي المكثّف باتجاه المناطق الآمنة في الجهة الغربية من الريف الشمالي، انطلاقاً من القواعد العسكرية التابعة لأنقرة في محيط مدينة أعزاز، والتي أطلقت أكثر من مئة قذيفة متنوعة نحو القرى المستهدفة.

 

بعد قصف متبادل في ريف حلب الشمالي وصل إلى الحدود مع تركيا.. عودة الهدوء إلى المنطقة

بعد قصف متبادل في ريف حلب الشمالي وصل إلى الحدود مع تركيا.. عودة الهدوء إلى المنطقة

 

وشمل القصف التركي وفق ما نقلته مصادر محلية لـ “سونا نيوز” كلاً من قرى “عقيبة” و”الإرشادية” و”إبين” و”الصوغانية” و”مرعناز” و”المالكية” و”شوارغة” و”سروج الورد” و”تل مضيق” و”سد الشهباء” وصولاً إلى محيط مدينة تل رفعت، وأسفر عن إصابة نحو /5/ مدنيين بجروح طفيفة، كما ألحق مزيداً من الخسائر المادية بما تبقى من منازل وممتلكات الأهالي.

القصف التركي قابله ردٌ عنيف من مجموعات “قوات تحرير عفرين”، من خلال تنفيذ عمليات قصف مركزة، استهدفت في بدايتها قاعدة “البحوث” التابعة للقوات التركية، قبل أن تمتد إلى داخل مدينة أعزاز وبلدة “مارع” القريبة منها، ما أدى إلى إصابة عدد من الجنود الأتراك ومسلحي الفصائل، إلى جانب تسجيل ست إصابات بين صفوف المدنيين القاطنين ضمن مدينة أعزاز.

كما امتد ردُّ تحرير عفرين خلال ساعات مساء أمس، ليصل إلى الحدود السورية- التركية، عبر قصف صاروخي استهدف معبر “باب السلامة” الحدودي، وإحدى النقاط العسكرية التركية المنتشرة في محيطه، الأمر الذي خلّف إصابات مؤكدة بين صفوف مسلحي الفصائل المسيطرة على المعبر، فيما لم ترد أي معلومات حول حجم الخسائر لدى القوات التركية.

من جانبها أصدرت وزارة الدفاع التركية بياناً صباح اليوم، ادّعت خلاله تحييد /11/ من عناصر تنظيم “PKK” الكردي، خلال قصف نفذته قواتها “رداً على استهداف عناصر التنظيم منطقة حدودية من الأراضي السورية” بحسب زعمها.

 

بعد قصف متبادل في ريف حلب الشمالي وصل إلى الحدود مع تركيا.. عودة الهدوء إلى المنطقة

 

وتخلل الأحداث الميدانية التي جرت أمس، تجددٌ للصراعات الداخلية فيما بين مسلحي الفصائل الموالية لتركيا ضمن مدينة أعزاز، من خلال اشتباكات عنيفة دارت بين مسلحي فصيل “لواء عاصفة الشمال”، وآخرين محليين ينحدرون من قرية “منغ” بالريف ذاته، حيث أفادت المصادر المحلية لـ “سونا نيوز” بأن الصراع بدأ إثر خلاف حول ركن سيارة أمام أحد المحال التجارية، سرعان ما تطور إلى ملاسنة كلامية واشتباكات بالأسلحة الخفيفة.

وفي ظل الخلاف سارعت مجموعتان مسلحتان من “منغ” و”عاصفة الشمال” إلى التدخل، كلٌ منهما لنصرة الجانب الموالي له، ليتطور الاشتباك إلى حد إطلاق القذائف واستخدام الأسلحة المتوسطة والثقيلة داخل الحي الجنوبي من مدينة أعزاز، ما خلّف بالنتيجة إصابات متفاوتة بين صفوف المدنيين، وألحق خسائر مادية كبيرة بمنازلهم وممتلكاتهم.

كما تسبب الصراع الداخلي بمقتل /4/ مسلحين وإصابة /11/ آخرين من المجموعتين المتناحرتين، قبل أن تصل عدة أرتال عسكرية تابعة لفصيلي “الجبهة الشامية” و”السلطان مراد” إلى المدينة، وتتدخل لفض النزاع، وإلزام الطرفين بوقف فوري لإطلاق النار.

وفي سياق متصل، أكدت مصادر محلية لـ “سونا نيوز” من منطقة عفرين شمال غرب حلب، بأن مسلحي الفصائل الموالية لتركيا، كثّفوا من عمليات خطف المدنيين القاطنين ضمن المنطقة، بهدف مطالبة ذويهم بالفدية المالية، ليبلغ عدد حالات الخطف تحت تهديد السلاح خلال الأسبوع الماضي، /7/ حالات موثّقة بينها نساء وأطفال، حيث اضطر ذوو المخطوفين إلى دفع مبالغ مالية تراوحت ما بين /1000/ و/3000/ دولار أمريكي للمسلحين، لقاء إطلاق سراح أبنائهم.

 

زاهر طحان – سونا نبوز

 

بعد قصف متبادل في ريف حلب الشمالي وصل إلى الحدود مع تركيا.. عودة الهدوء إلى المنطقة

 

 


 

اقرا أيضاً:

 

السادسة من نوعها.. وحدات الجيش السوري تتصدى لمحاولة تسلل على محاور إدلب (صور)

الجيش السوري وبعملية نوعية يقضي على متزعم مجموعة ارهـ,ابية فرنسي الجنسية بجبل الزاوية

عن ali

شاهد أيضاً

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب استهدفت وحدات من الجيش السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *