قتـ.ـلى وجـ.ـرحى في صفوف الجنود الأتراك جراء تجدد القصـ.ـف الصاروخي على قاعدة "كلجبرين" التركية شمال حلب
قتـ.ـلى وجـ.ـرحى في صفوف الجنود الأتراك جراء تجدد القصـ.ـف الصاروخي على قاعدة "كلجبرين" التركية شمال حلب

قتـ.ـلى وجـ.ـرحى في صفوف الجنود الأتراك جراء تجدد القصـ.ـف الصاروخي على قاعدة “كلجبرين” التركية شمال حلب

للمرة الثانية خلال أقل من أسبوعين، عاودت مجموعات “قوات تحرير عفرين” استهدافها للقاعدة العسكرية التركية المتمركزة في محيط قرية “كلجبرين” بريف منطقة أعزاز شمال حلب، ما أدى إلى مقتل وإصابة 6 جنود أتراك على الأقل.

ووفق مصادر خاصة لـ “سونا نيوز”، فإن مجموعات “تحرير عفرين” بادرت مع حلول الساعة الثامنة والنصف تقريباً من مساء أمس، إلى إطلاق وابل من القذائف الصاروخية نحو قاعدة “كلجبرين”، مستهدفة نقاط الحراسة الرئيسية حول القاعدة وصولاً إلى داخلها، حيث حققت تلك القذائف إصابات مباشرة ودقيقة.

المصادر أكدت أن القصف أسفر في اللحظات الأولى من بدئه، عن مقتل جندي تركي وإصابة ثلاثة آخرين، قبل أن يصاب جنديان آخران بعد ذلك بدقائق قليلة، لترتفع الحصيلة إلى قتيل وخمسة مصابين بين صفوف الجنود الأتراك، فيما تعرضت القاعدة لأضرار مادية جسيمة وخاصة على صعيد أبراج الحراسة المنتشرة في محيطها، كما وردت معلومات مؤكدة لـ “سونا نيوز” عن انفجار أحد مستودعات الذخيرة الموجودة داخل القاعدة وتدميره بشكل كامل، جراء سقوط إحدى القذائف بداخله.

وتأخرت القوات التركية في إجلاء القتيل والجرحى من القاعدة، نتيجة شراسة القصف، وما أعقبه من هجوم عنيف نفذته “تحرير عفرين” نحو محيط القاعدة امتداداً إلى طريق بلدة “مارع”، حيث استمر الهجوم وما تخلله من اشتباكات لنحو الساعة، وسط استماتة دفاعية من قبل القوات التركية ومسلحي الميليشيات الموالية لها، إلا أن الاشتباكات لم تُسفر عن أي تغيير يذكر على خارطة السيطرة، واقتصرت نتائجها على بعض الإصابات التي لحقت بصفوف كلا الجانبين.

وبعد توقف الاشتباكات، بادرت القوات التركية بحسب ما جرت عليه العادة، إلى استهداف القرى الآمنة في ريف حلب الشمالي بقذائف المدفعية وبالطائرات المسيرة، فأطلقت عشرات القذائف المدفعية نحو قرية “مرعناز” وصولاً إلى أطراف مدينة تل رفعت المكتظة بالمدنيين، حيث اقتصرت أضرار القصف التركي على الماديات، دون تسجيل أي خسائر بشرية بين السكان.

ويعد الهجوم على قاعدة “كلجبرين”، السابع من نوعه الذي تنفذه “قوات تحرير عفرين” باتجاه القواعد العسكرية التركية في ريف حلب الشمالي بشكل عام، خلال أقل أسبوعين، حيث كانت تعرضت قواعد “البحوث” و”أناب” و”حزوان” إلى جانب قاعدة “كلجبرين”، لعمليات قصف عنيفة بالقذائف الصاروخية، ما أسفر كحصيلة إجمالية عن مقتل وإصابة نحو 20 جندياً تركياً، وإلحاق أضرار وخسائر مادية كبيرة بالقواعد المستهدفة.

عن ali

شاهد أيضاً

"تحرير عفرين" تعاود ضرب القواعد التركية.. وأنقرة ترد بغـ.ـارات جوية عنيفة على المناطق الآمنة شمال حلب

“تحرير عفرين” تعاود ضرب القواعد التركية.. وأنقرة ترد بغـ.ـارات جوية عنيفة على المناطق الآمنة شمال حلب

عاودت مجموعات “قوات تحرير عفرين” ظهر اليوم، ضرب القواعد العسكرية التركية المتمركزة في ريف حلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.