"تحرير عفرين" توجه ضربة موجعة لفصائل أنقرة.. وتركيا توسع نطاق قصفها شمال حلب
"تحرير عفرين" توجه ضربة موجعة لفصائل أنقرة.. وتركيا توسع نطاق قصفها شمال حلب

“تحرير عفرين” توجه ضربة موجعة لفصائل أنقرة.. وتركيا توسع نطاق قصفها شمال حلب (فيديو)

وجهت مجموعات “قوات تحرير عفرين” مساء أمس، ضربة موجعة لمسلحي فصيل “فيلق الشام” الموالي لتركيا، من خلال استهداف آلية تابعة للفصيل على محور قرية “باصوفان” بريف عفرين، ما أسفر عن عدد كبير من القتلى والجرحى بين المسلحين.

 

"تحرير عفرين" توجه ضربة موجعة لفصائل أنقرة.. وتركيا توسع نطاق قصفها شمال حلب

وفي التفاصيل الواردة لـ “سونا نيوز”، فإن مجموعات “تحرير عفرين” المنتشرة ضمن عدد من الجيوب المحيطة بمنطقة عفرين، رصدت مساء أمس حافلة تقل مسلحين تابعين لفصيل “فيلق الشام” أثناء توجههم إلى خطوط التماس لإجراء عملية تبديل في المواقع، فسارعت إلى إطلاق صاروخ موجّه أصاب الحافلة بشكل مباشر وأدى إلى انفجارها وتدميرها بشكل كامل.

وأسفر استهداف حافلة “فيلق الشام” عن مقتل تسعة مسلحين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح شديدة الخطورة، استدعت نقلهم إلى مشفى مدينة عفرين لتلقي العلاج، فيما سادت حالة من التخبط بين مسلحي الفصيل الذي أعلنوا حالة استنفار قصوى على المحور الجنوبي الغربي من منطقة عفرين، تحسباً لأي هجمات أخرى.

وأعقب الاستهداف تحرك تركي سريع، تمثل وكما جرت عادة أنقرة، في استهداف القرى الآمنة بريف حلب الشمالي، عبر قواعدها العسكرية المتمركزة في منطقتي أعزاز وعفرين، باستخدام عدد كبير من القذائف المدفعية التي استمر سقوطها ضمن القرى المستهدفة على مدار ساعات الليلة الماضية وإلى حلول فجر اليوم.

وشمل القصف التركي لشمال حلب، قرى “زويان” و”شعالة” و”النيربية” و”أناب” و”عقيبة” و”إبين” و”الصوغانية”، حيث رصدت مصادر “سونا نيوز” سقوط نحو /100/ قذيفة مدفعية في تلك القرى، ما خلّف أضراراً مادية كبيرة بمنازل وممتلكات المدنيين وأراضيهم الزراعية، دون ورود معلومات مؤكدة حول حصيلة الخسائر البشرية بين الأهالي.

في سياق متصل بالحديث عن مناطق سيطرة تركيا والفصائل الموالية لها شمال حلب، شهدت منطقة عفرين صباح اليوم اشتباكات داخلية عنيفة بين مسلحي “الجبهة الشامية”، في محيط قرية كفر جنة بريف المنطقة الشرقي.

وبحسب ما نقلته مصادر “سونا نيوز” فإن الاشتباكات بين مسلحي “الشامية”، جاءت إثر خلاف بين مجموعتين من مسلحي الفصيل، حول مسروقاتٍ وعائدات محاصيل أراضٍ زراعية مستولى عليها من أصحابها الأصليين، ليتطور الخلاف إلى حد الاشتباك المباشر بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وأدت الاشتباكات في حصيلة أولية، إلى إصابة ثلاثة على الأقل من مسلحي “الشامية” بجروح متفاوتة الشدة، بينما أشارت المصادر إلى وقوع أضرار مادية محدودة لحقت بمنازل عدد من الأهالي المقيمين في قرية “كفر جنة” والتي يتخذها فصيل “الجبهة الشامية” كمقر رئيسي للقيادة في منطقة عفرين بشكل عام.

وتشهد منطقة عفرين شمال غرب حلب بين الحين والآخر، عمليات وضربات دقيقة من قبل مجموعات “قوات تحرير عفرين”، التي تركز في استهدافاتها على تحركات فصائل أنقرة داخل المنطقة، الأمر الذي كبّد مسلحي الفصائل على مدار العامين الماضيين، أعداداً كبيرة من القتلى والجرحى، إضافة إلى خسائر مادية كبيرة.

 

عن ali

شاهد أيضاً

بعد الحديث عن مهلة تركية لـ "قسد" بجهود روسية.. الهدوء يسود عموم محاور شمال حلب

بعد الحديث عن مهلة تركية لـ “قسد” بجهود روسية.. الهدوء يسود عموم محاور شمال حلب

تسيّد الهدوء الحذر على مدار الساعات الماضية، المشهد الميداني في كافة جبهات ريف حلب الشمالي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *