تحسن في توريدات الغاز في دمشق.. قلة العمالة وراء تأخير الرسائل

اشتكى أعضاء في جمعية معتمدي الغاز في دمشق من تأخر تحميل سيارات المعتمدين في معمل غاز دمشق وريفها، معيدين السبب في ذلك لقلة العمال في المعمل الذين يتم تجميعهم في وردية واحدة بدلاً من ورديتين، ذلك أن عمل الوردية يبدأ في السابعة صباحاً وحتى الثالثة ظهراً، بينما يستمر عمل الوردية الثانية حتى الحادية عشرة ليلاً.

 

وكشف عضو في جمعية معتمدي الغاز في دمشق عن تحسن في التوريدات، مبيناً أن إمكانية الإنتاج في المعمل حالياً تتجاوز 19 ألف أسطوانة يومياً، لكن بسبب قلة العمالة واختصار بعض أيام العمل في وردية واحدة أدى ذلك إلى انخفاض الإنتاج إلى نحو 17 ألف أسطوانة، وأحياناً إلى 15 ألف أسطوانة.

وبين عضو الجمعية أن الفارق الزمني بين التعبئة والأخرى يختلف بين معتمد وآخر حسب الدور الإلكتروني والارتباطات، لكنه وسطياً يتراوح بين 10 أيام إلى 21 يوماً. مضيفاً أن قوة الإنتاج تؤثر في سرعة التحميل، فإذا كانت حصة المدينة 8 آلاف أسطوانة، ففي حال كان الإنتاج جيداً يمكن تحميل 20 ألفاً إذا كان حمل كل سيارة يتراوح بين 300 إلى 450 أسطوانة، أما في حالة قلة الإنتاج وقلة العمالة فإن الحصة تنزل إلى النصف.

ولم تنف مصادر في وزارة النفط لصحيفة “الوطن” وجود مشكلة في العمالة في المعمل نتيجة انتهاء فترة العقود الموسمية موضحة أن هذه المشكلة تتكرر نتيجة الاستغناء عن البعض أو ترك البعض للعمل نهاية عقودهم الموسمية، كاشفة أن المشكلة لم تكن في العمالة بل في التوريدات التي استقرت في الفترة الأخيرة، ما أدى لزيادة الإنتاج ليتراوح بين 20 إلى 22 ألف أسطوانة غاز يومياً.

وأوضحت المصادر أن عملية رفع الإنتاج في يوم أو في أسبوع لا يعني بالنتيجة تقصير مدة استلام الأسطوانة لدى المستهلك، فتحسين المدة الزمنية يحتاج إلى دورة كاملة، علماً أن تحسن التوريدات في الوقت الحالي أدى إلى رفع الإنتاج، لذلك فالمحافظة على زيادة الإنتاج ستؤدي إلى انخفاض مدة استلام الأسطوانة، علماً أن الزمن متفاوت بين البطاقات، لكن الوضع الحالي أفضل من السابق في ظل تحسن التوريدات والمدة الزمنية حالياً هي بين 65 يوماً و85 يوماً، ولم يعد إلا حالات نادرة تستلم بعد هذه المدة وتعود لأسباب لا علاقة للمعمل أو الإنتاج بها، علماً أن كمية الإنتاج حالياً تتراوح بين 19 ألف و22 ألف أسطوانة يومياً.

وبين المصدر أن عدد بطاقات المدينة وريفها يتجاوز مليوناً ومئتي ألف بطاقة، لذلك فإن إحساس المستهلك بالفرق في الزمن يحتاج إلى وقت ليظهر في دمشق وريفها، وذلك على عكس محافظات أخرى لا يتجاوز عدد بطاقاتها 200 ألف بطاقة، فهذه في حال زيادة الإنتاج يمكن تغطيتها خلال عشرة أسابيع ويكون فارق الزمن ملحوظاً لدى المستهلك.