تصريحات "جاويش أوغلو" تصيب فصائل أنقرة بالجنون.. ومسلحوها إلى شوارع أعزاز للتظاهر ضد داعمهم التركي
تصريحات "جاويش أوغلو" تصيب فصائل أنقرة بالجنون.. ومسلحوها إلى شوارع أعزاز للتظاهر ضد داعمهم التركي

تصريحات “جاويش أوغلو” تصيب فصائل أنقرة بالجنون.. ومسلحوها إلى شوارع أعزاز للتظاهر ضد داعمهم التركي

أثارت التصريحات التي نقلتها وكالة “الأناضول” التركية يوم أمس عن وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” حول ضرورة إجراء مصالحة بين المعارضة والحكومة السورية، حالة من “الهيستيريا” بين قياديي ومسلحي فصائل أنقرة، الذين اعتبروا تلك التصريحات بمثابة التخلي عنهم، وتهافتوا على مدار ساعات الليلة الماضية إلى شوارع مدينة أعزاز للتظاهر ضد الدولة التركية.

 

مظاهرات اعزاز وحرق العلم التركي

فبعد وقت قصير من نشر تصريحات “جاويش أوغلو”، سارع قياديون في فصائل “الجيش الوطني”، إلى نشر “تغريدات” ومنشورات على موقعي التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر”، أعلنوا خلالها استنكارهم لتصريحات الوزير التركي، ورفضهم إجراء أي مصالحة مع الدولة السورية.

كما سرّبت مصادر خاصة لـ “سونا نيوز” معلومات حول قيام بعض أولئك القياديين وفي مقدمتهم قادة فصائل “الجبهة الشامية” و”العمشات” و”الحمزة”، بإرسال كتب استنكار لقيادة القوات التركية في شمال حلب، تضمنت مطالبتهم بتوضيح ما جاء في تلك التصريحات.

وتطور الأمر لدى فصائل “الجيش الوطني”، إلى حد نزول أعداد كبيرة من مسلحيه مع عائلاتهم إلى شوارع مدينة أعزاز، كبرى المدن التي تحتلها تركيا وفصائلها بريف حلب الشمالي، وقيامهم بالتظاهر ضد الدولة التركية، حيث رددوا الهتافات الرافضة للتصريحات التركية، قبل أن يبادروا إلى إنزال الأعلام التركية من فوق كافة المرافق والمدارس والمنشآت التي يتوضع عليها.

فيما تمثل التصعيد الأخطر بقيام بعض المسلحين المتظاهرين، بإحراق العلم التركي في عدد من شوارع المدينة، وشطب الأعلام التركية التي كان تم رسمها في عدد من المستديرات وسط المدينة.

وقالت مصادر “سونا نيوز” من أعزاز، بأن المدينة أصبحت في أعقاب المظاهرات، خالية من أي أعلام تركية، بينما أثارت تلك الأحداث وما تخلل المظاهرات من إساءات للدولة التركية وشعبها، حالة من السخط والنقمة لدى القوات التركية المنتشرة في المدينة، بحسب ما نقلته المصادر عن مقربين من بعض الضباط الأتراك.

ورغم توقف المظاهرات صباح اليوم في مناطق شمال حلب، إلا أن قياديي أنقرة، استمروا في شحن مسلحيهم للتظاهر مجدداً خلال ساعات اليوم الجمعة، في حال عدم صدور أي توضيح رسمي تركي حول تصريحات “جاويش أوغلو”، بينما بدأت بعض تنسيقيات المسلحين بتداول أخبار عن حديث مرتقب للرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قد يتضمن التوضيح المطلوب.

وكانت نقلت وكالة الأناضول التركية تصريحات منسوبة لوزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو”، تحدث خلالها أنه أجرى محادثة قصيرة مع نظيره السوري “فيصل المقداد” في اجتماع دول عدم الانحياز ببلغراد، مضيفاً أنه: “يتعين إجراء مصالحة بين المعارضة والحكومة في سورية بطريقة ما وإلا فلن يكون هناك سلام دائم، كما يجب أن تكون هناك إدارة قوية لمنع انقسام سوريا”.

عن ali

شاهد أيضاً

"تحرير عفرين" تعاود ضرب القواعد التركية.. وأنقرة ترد بغـ.ـارات جوية عنيفة على المناطق الآمنة شمال حلب

“تحرير عفرين” تعاود ضرب القواعد التركية.. وأنقرة ترد بغـ.ـارات جوية عنيفة على المناطق الآمنة شمال حلب

عاودت مجموعات “قوات تحرير عفرين” ظهر اليوم، ضرب القواعد العسكرية التركية المتمركزة في ريف حلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.