تصعيد على محور سراقب.. قتلى وجرحى في صفوف المجموعات المسلَّحة بعد محاولة تسلل

تصعيد كبير شهده المحور الجنوبي الشرقي لمحافظة إدلب بعد منتصف ليل الأربعاء والذي أتى على خلفية قيام مسلحين من “هيئة تحرير الشام” وفصيل “فيلق الشام” بمحاولة التسلل إلى منطقة التماس مع الجيش السوري على محور مدينة سراقب جنوب شرق المحافظة.

 

رمايات للجيش حققت إصابات مباشرة في صفوف المسلحين على محاور جنوب إدلب
اقرأ أيضاً: رمايات للجيش حققت إصابات مباشرة في صفوف المسلحين على محاور جنوب إدلب

وقال مصدر ميداني لـ “سونا نيوز” إنَّ وحدات من الجيش السوري العاملة على هذا المحور تعاملت مع هذه المحاولة بالأسلحة النارية المتوفرة لينتقل المشهد الميداني إلى اشتباكات عنيفة استخدمت فيها وحدات الجيش سلاحي المدفعية والصواريخ الذي وجه ضرباته تجاه المتسللين ومحاور تحركهم وصولاً حتى طرق إمدادهم في محيط بلدة سرمين شرق إدلب.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل مالا يقل عن ٨ مسلحين من “فيلق الشام” و”هيئة تحرير الشام” إضافة لإصابة آخرين وتدمير ذخيرة وعتاد كانت بحوزتهم.

منصات المسلحين على وسائل التواصل الاجتماعي أكدت مقتل عدد من مسلحيها في هذه الاشتباكات، حيث نعى فصيل “فيلق الشام” اثنان من عناصره والمدعوان حسين جروان الحسين وتيسير مصطفى العلي وهما قياديان في الصف الثاني التابع للفيلق.

وسط هذا التصعيد نفذت مدفعية الجيش عدة رمايات استهدفت من خلالها مواقع وتحصينات تابعة للمجموعات المسلحة على المحور الشرقي لجبل الزاوية حيث تركزت الرمايات على اتجاه مزارع بنين وفليفل وهو ما أدى إلى إصابات مباشرة لحقت في صفوف المجموعات المسلحة.