ثلاثة حرائق متزامنة في العاصمة دمشق.. أحدها كاد يمتد لمنازل الأهالي ويتسبب بكارثة

طغت النيران على المشهد في العاصمة دمشق حيث سجلت ثلاثة حرائق بأوقات شبه متزامنة، اثنان منها كانا في منطقة دمشق القديمة.

عن الحريق الأول أوضح مصدر في فوج إطفاء دمشق لـ “سونا نيوز”، أنه اندلع ضمن مدخنة مطعم “عياش” للشاورما بمنطقة المزة شيخ سعد وتم الإخماد دون تسجيل إصابات.

بعده بفترة زمنية قصير اندلع الحريق الثاني بمنطقة الشاغور الذي وصل دخانه لعدد من المنازل المجاورة، وهنا أوضح المصدر أن الحريق كان ضمن منزل عربي وكان هناك صعوبة بالوصول للمكان لإخماده بسبب ضيق المنطقة وصعوبة وصول الآليات للمنزل المحترق فتم مد حوالي 250 م خراطيم وتم إخماد الحريق دون تسجيل إصابات.

الحريق الثالث كان الأكثر إثارة للتفاعل لكونه اندلع في مطعم بمنطقة دمشق القديمة وشوهدت النيران بوضوح من قبل المارة والجيران.

يوضح المصدر أن الحريق الثالث اندلع ضمن مطعم “زرياب” بمنطقة باب توما قيمرية بجانب مدرسة الآسية، حيث شوهدت النيران بشكل واضح تندلع من المطعم وكان هناك مخاوف من امتدادها للمنازل المجاورة وهو ما تم تداوله بالفعل بالتزامن مع اندلاع الحريق إلا أن قائد فوج إطفاء دمشق أكد أن الحريق كان محصور في المطعم وتم إخماده دون تسجيل إصابات.

واقتصرت الأضرار على الماديات في الطابق العلوي في المطعم وهذا يفسر سبب رؤية النيران بوضوح من قبل المتواجدين في المنطقة.