حماة بلا كهرباء.. مصدر في كهرباء حماة: الكمية تكفي لربع ساعة وصل

حماة بلا كهرباء.. مصدر في كهرباء حماة: الكمية تكفي لربع ساعة وصل

أوضح مصدر في مديرية كهرباء حماة لـ “سونا نيوز” أن الواقع الكهربائي السيء الذي تعيشه المحافظة ناتج عن انخفاض الكميات الواردة للمحافظة إلى ٣٣ ميغا فقط نتيجة خروج محطة دير علي عن الخدمة إضافة لعطل أصاب إحدى العنفات في محطة الزارة الحرارية وهو ما أدى إلى سحب التوتر عن المحافظة لساعات طويلة وتخفيض الوارد لهذا الحد مما جعل التقنين الكهربائي يصل إلى ٦ ساعات و٤٠ دقيقة قطع كل ١٢ دقيقة وصل فقط.

المصدر أكد أن الكميات المتوفرة توزع بالتساوي على جميع الخطوط فيما يبقى لبعض الخطوط استثناءات خصوصاً المعفية من التقنين.

هذا الواقع السيء أرخى بظلاله على باقي القطاعات في المحافظة خصوصاً الخدمية والصناعية والتجارية والتي أصابها شلل كامل في حين عاشت مدن المحافظة حالة من شبه التعتيم العام نتيجة هذا التقنين الجائر.

في حين وردت إلى سونا نيوز عدة شكاوى من مناطق متفرقة من حماة مثل حي الأربعين المصافي ومدن سلمية السقيلبية مصياف تحدثت في معظمها عن أزمة مياه رافقت تردي الواقع الكهربائي خصوصاً أن الماء يحتاج إلى تشغيل المحرك “الدينمو” لكي تمتلئ الخزانات وهو ما سبب أزمة لدى المواطنين حيث اضطر معظمهم لتعبئة الخزانات بمياه مجهولة المصدر وبمبلغ وصل حتى ١٥ ألف ليرة سورية للخزان خمسة براميل.

 

حماة بلا كهرباء.. مصدر في كهرباء حماة: الكمية تكفي لربع ساعة وصل

واقع الكهرباء في سوريا

 

تردي الواقع الكهربائي كان له مضاعفات أخرى حيث زادت السرقات والتعديات على المنظمة الكهربائية للمدن والقرى نتيجة غياب التيار الكهربائي لساعات طويلة والتعتيم الكامل الذي سمح للصوص الليل بممارسة سرقاتهم بشكل أكبر وبالتالي حرمان مئات المواطنين من الكهرباء ربما لأشهر نتيجة عدم وجود بديل للمحولات المسروقة أو الكابلات.

فعلى سبيل المثال لا الحصر فقد عملت ورش الكهرباء في ريف المحافظة خلال الـ ٤٨ ساعة الماضية على تبديل ومد عشرات الأمتار من الكابلات المسروقة في حماة وسلمية وقرى المحروسة الصبورة والفويرة وجدوعة وغيرها في حين هناك عدة مناطق بريف المحافظة ماتزال تفتقد للكهرباء بعد أن تم سرقة المحولات المغذية لها وصعوبة الحصول على محولات بديلة في ظل قلة المواد الكهربائية الموجودة في مستودعات مديرية الكهرباء بالمحافظة.

 

حماة بلا كهرباء.. مصدر في كهرباء حماة: الكمية تكفي لربع ساعة وصل

تقنين الكهرباء 

وفي ظل كل هذا الواقع السيء الذي لم تشهده محافظة حماة منذ بداية الحرب على سوريا وحتى اليوم فقد كثرت الأصوات من المواطنين الحمويين المطالبة بالسماح لمولدات الامبيرات بالعمل في حماة وريفها خصوصاً وأن الوعود الحكومية بالتحسن في هذا القطاع كلها كانت وعود كاذبة وعلى العكس فالواقع يتجه للأسوأ والمواطن لا حيل له ولا قوة وهو غير قادر على تركيب طاقة شمسية لكون التكلفة الباهظة تشكل بمعظمها أرقاماً يحلم بها المواطنون خصوصاً أصحاب الدخل المحدود منهم والحل الأقل ضرراً قد يكون مولدة الامبيرات وذلك على مبدأ أمران أحلاهما مر.

وتشهد محافظة حماة ترديا واضحاً في العديد من الخدمات الضرورية والأساسية من كهرباء وماء وصولاً حتى الاتصالات والطرق وإشغالات الأرصفة في حين يبقى المواطن في هذه المحافظة يشكو قلة حيلته لله بعد أن اقتنع بمقولة “لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي”.

وسيم زينو – سونا نيوز

تقنين الكهرباء 

حماة بلا كهرباء.. مصدر في كهرباء حماة: الكمية تكفي لربع ساعة وصل

كهرباء حماة 


أقرأ أيضاً:

وزير الصناعة لـ “سونا”: “فود أكسبو” يعكس الدور الحقيقي للصناعات الزراعية
في ظل العقوبات.. أجهزة المشافي الحكومية تحتضر دون القدرة على إصلاحها

 

عن hasan jaffar

شاهد أيضاً

"تحت ضغط البيروقراطية" تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية

“تحت ضغط البيروقراطية” تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية

“تحت ضغط البيروقراطية” تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *