خلال اسبوع البدء بإيصال مادة الفيول لخزانات المحطة الحرارية في حلب تمهيداً لإقلاع المجموعة الخامسة فيها
خلال اسبوع البدء بإيصال مادة الفيول لخزانات المحطة الحرارية في حلب تمهيداً لإقلاع المجموعة الخامسة فيها

خلال اسبوع البدء بإيصال مادة الفيول لخزانات المحطة الحرارية في حلب تمهيداً لإقلاع المجموعة الخامسة فيها

نشرت وزارة الكهرباء عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك” صور لعمال الكهرباء أثناء قيامهم باستكمال تأهيل ساحة التحويل في المحطة الحرارية بمدينة حلب، وتجهيز البارات والسكاكين والقواطع الالية لخطوط نقل الطاقة، وهي الخطوات التي تعتبر بمثابة وضع اللمسات الأخيرة قبل إعلان انتهاء إعادة تأهيل المحطة.
حملة ترحيل أنقاض ومعالجة حالة الأبنية الآيلة للسقوط في قطاع الأنصاري بمدينة حلب
اقرأ أيضاً: حملة ترحيل أنقاض ومعالجة حالة الأبنية الآيلة للسقوط في قطاع الأنصاري بمدينة حلب

وأكّد مدير المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء المهندس علي هيفا أنّ موعد إعادة تشغيل المجموعة الخامسة من المحطة الحرارية في حلب قائم حسب المخطط الزمني الذي وضع لها، مبيناً أنّه من المتوقع خلال أسبوع سيتم البدء بإيصال مادة الفيول للخزانات التي تم تجهيزها في المحطة للبدء بإجراء التجارب الأولية لاحقاً.

وأوضح هيفا لموقع “أثر برس” أنّ المحطة ستكون في الخدمة خلال النصف الثاني من حزيران، في حال لم تحدث أي مستجدات أو عوائق خلال المرحلة التجريبية، موضحاً أنّ المجموعة الخامسة استطاعتها 210 ميغا ومن المتوقع أن تنتج كمية تتراوح بين 190- 195 ميغا تضاف للشبكة الكهربائية السورية.

وعن تأمين الفيول للمجموعة عند التشغيل ومدى إمكانية توافره لاحقاً، أوضح مدير مؤسسة التوليد أنّ ما يتم إنتاجه محلياً من محطة بانياس يتراوح بين 5500 -6500 طن فيول يومياً، يتم توزيعه على المحطات التوليد في البلاد.

وفي سياق آخر، بيّن هيفا أنّ هناك صعوبات تواجه مؤسسات التوليد وخاصة في ظل العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة على سوريا، والتي تحد من آلية استيراد المواد اللازمة لإعادة تأهيل وإصلاح محطات التوليد.

وتعد المحطة أكبر محطة توليد للكهرباء في سورية وتتألف من خمس مجموعات توليد بخارية استطاعة كل منها 213 ميغا واط ساعي تعمل على الفيول أو الغاز الطبيعي وتصل طاقتها الإجمالية إلى 1065 ميغا واط ساعي وترفد الشبكة العامة بنحو 20 بالمئة من إجمالي الطاقة الكهربائية المولدة في القطر.

وسيطرت التنظيمات المسلحة على المحطة الحرارية ـ التي تقع شرق مدينة حلب بـ 25 كيلو مترا على طريق عام حلب الرقة ـ بتاريخ 7-11-2013، وبعد أن وقعت المحطة تحت سيطرة داعش أُفرغت مستودعات قطع الغيار بالكامل وحُملت في سيارات شاحنة لتنقل إلى مكانٍ مجهول.

وتشير بعض المصادر بأن المحطة تعرضت لقصف من قبل الطيران الأمريكي بتاريخ 10 تشرين الأول 2015.

يذكر أن المحطة الحرارية نفذتها شركة متسوبيشي اليابانية وتم وضعها بالخدمة وبشكل تدريجي منذ عام 1997 وربطها بالشبكة الكهربائية وكانت تعمل في بدايتها على مادة الفيول ليتم الانتقال فيما بعد بعملها اعتماداً على الغاز.

 

خلال اسبوع البدء بإيصال مادة الفيول لخزانات المحطة الحرارية في حلب تمهيداً لإقلاع المجموعة الخامسة فيها  خلال اسبوع البدء بإيصال مادة الفيول لخزانات المحطة الحرارية في حلب تمهيداً لإقلاع المجموعة الخامسة فيها  خلال اسبوع البدء بإيصال مادة الفيول لخزانات المحطة الحرارية في حلب تمهيداً لإقلاع المجموعة الخامسة فيها

عن ali

شاهد أيضاً

تفاصيل حادثة الانهيار الترابي في مدينة اللاذقية

اللاذقية.. تفاصيل حادثة الانهيار الترابي في المدينة

أفاد مراسل “سونا نيوز” في اللاذقية بحدوث انهيار ترابي في موقع صب جدار استنادي بمدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.