دمشق.. آلية جديدة لتوزيع المازوت على وسائل النقل والغاز الصناعي

قامت محافظة دمشق بأتمتة بطاقات تزويد وسائل النقل بمادة المازوت والفعاليات التجارية والاقتصادية بمادة الغاز الصناعي.

 

وأوضح عضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين والتجارة الداخلية في محافظة دمشق شادي سكرية أن جميع وسائل النقل (باصات _ ميكروباصات _ سرافيس _ باصات النقل الداخلي بقطاعيه العام والخاص_ البولمانات) تم أتمتة بطاقات تزويدها بمادة المازوت وتوطين هذه البطاقات والآليات على محطات وخزانات محددة وربطها ببعضها البعض لتصبح (دائرة مغلقة) من الصعب أن تباع إلا للمرتبطين بالمحطة أو الخزان.

ولفت عضو المكتب التنفيذي إلى أنَّ بطاقة كرتونية شهرية وزعت على كل آلية يحدد فيها المسافة المقطوعة عن كل يوم بالنسبة للخطوط الداخلية، الذي اعتبر أن هذا الإجراء مؤقت لحين العمل بنظام (جي بي إس) مبينا أن عدد الآليات التي يتم تزويدها بمادة المازوت بلغ /8510/ آليات تعمل على الخطوط ضمن المدينة ومن دمشق إلى ريف دمشق إضافة من دمشـق الى المحافظات.

وأوضح سكرية أن المحافظة قامت بأتمتة بطاقات تزويد الفعاليات التجارية والاقتصادية بمادة الغاز الصناعي في دمشق من خلال لجنة تحديد الاحتياجات الفعلية لكل فعالية تجارية واقتصادية وتخصيصها بالمستحقات وفق محددات وضعتها لجنة المحروقات.

وبيَّن أنه يتم العمل على تحديد كمية مادة المازوت للأفران بالتعاون والتنسيق مع مديريتي التجارة الداخلية وحماية المستهلك والمخابز بدمشـق وفقا للكمية المخبوزة فعليا من الدقيق التمويني.

وأكد سكرية أن هذه الآلية المتبعة بأتمتة البطاقات لوسائل النقل العامة والفعاليات والاقتصادية ساهمت في ضبط عملية التوزيع ومنع التلاعب بها وأنه في حال وجود أي ثغرات سيتم استدراكها والعمل على حلها بشكل فوري.