أخبار عاجلة
شراء المدافئ الجديدة تراجع بشكل كبير.. سوريون يجدون البديل لارتفاع أسعار المدافئ الجديدة!

شراء المدافئ الجديدة تراجع بشكل كبير.. السوريون يجدون البديل

زاد ارتفاع الأسعار من لهيب نار المدافئ في الأسواق السورية، لتصبح الصوبيا الجديدة حلماً حارقاً لجيوب المواطنين من ذوي الدخل المحدود في البلاد.

ومع وصول سعر صوبيا المازوت الجديدة إلى ربع مليون ليرة وأصغرها إلى حوالي 75 ألف ليرة، توجّه العديد من المواطنين إلى صيانة مدافئهم القديمة بأسعار توازي نوعاً ما برودة جيوبهم، لتكون الحل الوحيد للاستعداد للشتاء بأرخص الأثمان.

وذكر أحد المواطنين أنه التقى صدفة بأحد أصحاب المهن ليقترح عليه صيانة مدفئته مقابل 45 ألف ليرة، على أن تشمل استبدال “القالب الداخلي” وبوري واحد، بعد أن اهترأ قلبها وهي التي عمرها 5 سنوات كما ذكر.

كما استطاع فايز التحايل على غلاء أسعار المـدافئ بصيانة القساطل التي وكما قال إنها تحتاج إلى لِحام، فاتجه نحو ورشة لِحام ليقوم بصيانتها كاملة منعاً لتسرب المازوت منها عند استعمالها هذا الشتاء، ليعود ظافراً بعدما وفر أكثر من 200 ألف ليرة، إذ لم تكلفه عملية الصيانة سوى 30 ألف ليرة فقط.

صاحب محل لبيع المدافئ ويعمل بأحد المعامل الخاصة لصناعتها، أكد لـ “سونا نيوز” أن شراء المدافئ الجديدة تراجع بشكل كبير مقارنة بالسنوات السابقة، معيداً السبب إلى ارتفاع الأسعار بنسبة تزيد عن 300 %.

وبيّن أن معظم من يدخل محله يسأله عن استبدال الصوبيا وصيانتها، ليقوم بافتتاح قسم لصيانة المدافئ بما يساهم في تسيير أمور المواطنين من جهة، وتحقيق مكاسب له بدلاً من “أن يكش الذباب لقلة الشارين” وفق تعبيره.

وأكد أن الإقبال على صيانة المدافئ وقاظانات الحمام باتت أمراً رائجاً هذا العام، وربما تصبح الورش في كل مكان بدلاً من طرح مواد جديدة في حال بقيت الأسعار نحو الارتفاع كما هو متوقع بسبب ارتفاع تكاليف صناعة المدافئ ومستلزماتها بشكل عام.

 

خاص – سونا نيوز

 

شراء المدافئ الجديدة تراجع بشكل كبير.. سوريون يجدون البديل لارتفاع أسعار المدافئ الجديدة! شراء المدافئ الجديدة تراجع بشكل كبير.. سوريون يجدون البديل لارتفاع أسعار المدافئ الجديدة!

عن ali

شاهد أيضاً

في ظل ارتفاع أسعار الأدوية.. سكان دمشق يقبلون على التداوي بالأعشاب

في ظل ارتفاع أسعار الأدوية.. سكان دمشق يقبلون على التداوي بالأعشاب

عادت أعشاب “الطب البديل” إلى الواجهة، بعد ارتفاع أسعار الأدوية عدا عن لفقدان بعض الأنواع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *