أخبار عاجلة
شرق سوريا.. الارهـ.اب الأمريكي القسدي مشهد يتكرر
شرق سوريا.. الارهـ.اب الأمريكي القسدي مشهد يتكرر

شرق سوريا.. الارهـ.اب الأمريكي القسدي مشهد يتكرر

ما من متابع لسير الأحداث في شرق سوريا وما يجري في منطقة الجزيرة السورية الا ويدرك أنه في كل مرة تتصاعد فيها وتيرة جرائم ميليشيا “قسد” المدعومة من الاحتلال الأمريكي، أو ترتفع فيها حدة عمليات المقاومة الشعبية، أو الاحتجاجات الأهلية المطالبة بخروج الاحتلال وطرد الميليشيا.

أو كلما لاح في الأفق حل للأزمة في سوريا، إلا ويتبعها عملية إجرامية إرهابية في المناطق التي تسيطر عليها الدولة السورية.

مظاهرات شرق سوريا ضد قسد
مظاهرات شرق سوريا ضد قسد

فمشغل الارهاب واحد وهو “المحتل الأمريكي” والمنفذون هم أذنابه الذين اتخذهم أدوات للتغطية على جرائمه وصرف النظر عما يرتكبه من أفعال شريرة لم تتوقف عند نهب الثروات الوطنية من قمح ونفط وغاز وآثار وقتل للأبرياء ومحاولات للتقسيم ونشر الفوضى والخراب.

وإذا ما تتبعنا سيرورة الأحداث وعدنا الى الوراء قليلا، فإن الأسابيع الأخيرة من عام 2020 وبداية العام 2021 شهدت احتجاجات واسعة ومظاهرات للأهالي في عموم المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا “قسد”.

وذلك على خلفية ارتكابها لجريمة اغتيال عدد من شيوخ ووجهاء العشائر في ريف دير الزور وهم الشيخ امطشر الهفل والشيخ اطليوش الشتات واحد أبنائه والشيخ حسين الجميل وحينها تلقت دوريات ونقاط ميليشيا قسد وقوات الاحتلال الأمريكي ضربات موجعة على يد المقاومة الشعبية.

ليأتي الرد بتاريخ 13/1/2021 حينما شن العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال بالريف الجنوبي الشرقي للمحافظة.

وفي منتصف شهر تشرين الثاني من العام نفسه أطلقت الدولة السورية عملية تسوية شاملة لأبناء محافظة دير الزور عفت من خلالها عن جميع المطلوبين الذين لم تتلطخ أيديهم بالدماء من مدنيين وعسكريين.

واستقطبت هذه التسوية الالاف من أبناء المحافظة الذين توافدوا من مناطق سيطرة ميليشيا قسد بكثافة منقطعة النظير الى مراكز التسوية لتسوية أوضاعهم والعودة الى حضن الوطن.

وحينما فشلت الميليشيا في كل محاولات منع الراغبين بالالتحاق بالتسوية من عبور نهر الفرات واستخدمت كل أساليب الترهيب التي وصلت الى حد إطلاق النار.

قام سيدهم الأمريكي بالإيعاز لإرهابييه الذين نفذوا كميناَ جنوب غرب دير الزور وقاموا باستهداف حافلتي نقل تقلان عمالاً من حقل الخراطة النفطي في الثاني من شهر كانون الأول الماضي وذلك أثناء عودتهم من عملهم ما أدى إلى استشهاد 10 منهم وإصابة آخر بجروح.

وفي شهري نيسان وأيار الماضيين تلقت ميليشيا قسد ضربات موجعة على يد المقاومة الشعبية واحتجاجات واسعة من الأهالي كان اعنفها في بلدتي محيمدة والحصان حيث خرج أهالي محيميدة بريف دير الزور الغربي بمظاهرة قاموا خلالها بالسيطرة على عدد من حواجز الميليشيا في القرية وطردوا مسلحيها منها.

كما سيطر أهالي بلدة الحصان على حاجزي الدوار والبريد التابعين للميليشيا وطردوا مسلحيها منها قبل أن تمتد الاحتجاجات الى ريف دير الزور الشمالي.

الذي شهد اشتباكات بين قوات ‎قسد وأهالي الصور والبصيرة الذين سيطروا على عدد كبير من حواجز قسد في المنطقة، واحرقوا نقاطا تابعة للميليشيا في مناطق برشم والتوامية، والحجنة وحريزة.

ومرة أخرى يكون الرد “الأمريكي القسدي” بارتكاب جريمة استهداف مدنيين قادمين من مدينة حلب إلى دير الزور مطلع شهر حزيران الماضي حينما تعرضت حافلتهم لاعتداء إرهابي عند مفرق البشري بمنطقة الشولا جنوب دير الزور أدى لاستشهاد 3 منهم وإصابة 21 آخرين بجروح خطيرة.

وما حدث من اعتداء إرهابي وقع صباح يوم الجمعة الماضي على حافلات العاملين لدى شركة الفرات للنفط اثناء توجههم الى عملهم في حقل التيم النفطي بدير الزور وأدى لاستشهاد 10 عاملين وإصابة اخرين بعد حرق حافلاتهم بصورة بشعة لا يخرج عن هذا الإطار، ولا يمكن الا وان يتم ربطه بما يجري على الساحة السورية عموما وفي منطقة الجزيرة على وجه الخصوص.

فاحتجاجات الأهالي المتواصلة منذ أكثر من عشرة أيام بريف دير الزور رفضا لممارسات ميليشيا (قسد) والمطالبة بطردها وخروج الاحتلال الأمريكي من منطقة الجزيرة ومحاسبة مسؤولي ما يسمى (مجلس دير الزور العسكري) التابع للميليشيا.

وذلك على خلفية ارتكابهم جريمة اغتصاب وقتل امرأتين نازحتين في منطقة الصور قبل أيام، وإطلاق النار على المتظاهرين وقتل أحدهم.

والتقارب السوري التركي الذي أعلن عنه مؤخراً وما رشح عن لقاءات جمعت وزيري دفاع سوريا وتركيا ومسؤولين أمنيين من البلدين عن تهديد لوجود قسد والاحتلال الأمريكي واستمرار بقائها في منطقة الجزيرة وانهاء تواجد العصابات الإرهابية في الشمال السوري.

كل ذلك دفع رعاة الإرهاب لارتكاب جريمتهم في مشهد بات يتكرر أكثر من مرة شرق سوريا ليؤكد الوجه القبيح والافعال الشنيعة للمحتل الأمريكي والتبعية المذلة لأذنابه الذين باتوا يدركون ان نهايتهم أصبحت وشيكة.

 

ابراهيم الضللي – سونا نبوز

 

احتجاجات شرق سوريا ضد قسد احتجاجات شرق سوريا ضد قسد

 


 

اقرأ أيضاً:

 

في اعتـ.داء على حافلاتهم في حقل التيم النفطي في دير الزور.. استـ.شهاد 10 عاملين واصابة 2 أخرين

اتساع رقعة الاحتجاجات ضد قسد في ريف دير الزور

لليوم السادس على التوالي.. الاحتجاجات ضد قسد والاحتلال الأمريكي مستمرة بريف دير الزور

عن ali

شاهد أيضاً

من أجواء سوريا إلى سماء ألاسكا.. مناوشات روسية أمريكية "خطيرة"

من أجواء سوريا إلى سماء ألاسكا.. مناوشات روسية أمريكية “خطيرة”

من أجواء سوريا إلى سماء ألاسكا.. مناوشات روسية أمريكية “خطيرة” تتواصل المناوشات الأمريكية الروسية الخطيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *