صفقة جديدة بين المقاومة وقوات الاحتلال.. ونتنياهو يؤكد رفضه إذا كانت تعرض أمن إسرائيل للخطر

صفقة جديدة بين المقاومة وقوات الاحتلال.. ونتنياهو يؤكد رفضه إذا كانت تعرض أمن إسرائيل للخطر

صفقة جديدة بين المقاومة وقوات الاحتلال.. ونتنياهو يؤكد رفضه إذا كانت تعرض أمن إسرائيل للخطر

قال منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، إن صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة حماس تسير بشكل صحيح وإيجابي، مؤكداً أهمية استمرار الحوار.

ووفقاً لمصادر فلسطينية، تضمن العرض المقدم في باريس وقف إطلاق النار لعدة أسابيع، مع تبادل الأسرى على ثلاث مراحل، حيث تشمل المرحلة الأولى إطلاق سراح مجموعة من الأسرى الإسرائيليين المدنيين، خاصة المسنين والنساء، وفي المرحلة الثانية، يتم إطلاق سراح الجنود الإسرائيليين، بينما تشمل المرحلة الثالثة تسليم القتلى الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة.
وبالنسبة لإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل، يتم التفاوض حول عدد يتراوح من 100 إلى 200 أسير فلسطيني مقابل كل أسير إسرائيلي، وسيحدد هذا العدد في المراحل الثلاث.
وبحسب وسائل إعلام، ستشمل المرحلة الأولى من التهدئة إطلاق سراح نحو 35-40 رهينة إسرائيلية من النساء والأطفال والمرضى، وستتضمن أيضاً انسحاب القوات الإسرائيلية وعودة النازحين إلى غزة وشمال القطاع.
وفي حال استمرار وقف إطلاق النار، ستشهد المرحلة الثانية إطلاق سراح جنود الاحتياط من حماس مقابل الإفراج عن أسرى فلسطينيين يتم التفاوض حولهم، وستشمل هذه المرحلة أيضاً إطلاق سراح جنود وضباط من حماس وفصائل أخرى.
أما المرحلة الثالثة، فتشمل إطلاق جثث القتلى الأسرى من الجانبين والاتفاق على معابر وإعادة إعمار قطاع غزة، ومن المقرر أن تتولى مصر وقطر متابعة تنفيذ الاتفاق بالتنسيق مع الولايات المتحدة.
وبحسب التقارير، تم تحقيق تقدم حقيقي بين الجانبين، حيث تسعى مصر جاهدة للحصول على الملخصات النهائية قبل زيارة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن.
من جهته، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أهمية عدم تقديم صفقة تشكل تهديدًا لأمن إسرائيل، رافضاً الخوض في تفاصيل الصفقة، مشيراً إلى أنه لن يوافق إذا كانت تعرض أمن البلاد للخطر، وذلك على حد وصفه.
وتوضح التقارير أنه اتفق على صفقات تمهيدية قبل الإعلان الرسمي، وتشير إلى أن إسرائيل وافقت على صفقة أخرى ممكنة مع حماس قد تؤدي إلى نهاية الحرب.
ورغم مقاطعة بعض الوزراء اليمينيين للحكومة بسبب التضحيات المحتملة في الصفقة، أكد نتنياهو أن قراره سيعتمد على تحقيق الأهداف الأمنية لإسرائيل.

سونا نيوز


أقرأ أيضاً:

اليوم الـ117 للعدوان على غزة .. قصف إسرائيلي متواصل وهدنة “قيد الدراسة” وفجوة تمويل “الأونروا” متواصلة
حتى المقابر لم تسلم من “همجية الاحتلال” واستشهاد 3 فلسطينيين داخل مستشفى يثير سخطاً دولياً

 

 

عن hasan jaffar

شاهد أيضاً

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب استهدفت وحدات من الجيش السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *