أخبار عاجلة
طال قاعدة عسكرية تركية.. قصف متبادل يقطع هدوء الجبهات في ريف حلب الشمالي
طال قاعدة عسكرية تركية.. قصف متبادل يقطع هدوء الجبهات في ريف حلب الشمالي

طال قاعدة عسكرية تركية.. قصف متبادل يقطع هدوء الجبهات في ريف حلب الشمالي

قُطعت ليلة أمس، حالة الهدوء التي كانت مسيطرة على جبهات ريف حلب الشمالي طيلة الأسبوع الماضي، من خلال قصف متبادل بدأته القوات التركية باتجاه القرى الآمنة الواقعة في الجهة الغربية.

طال قاعدة عسكرية تركية.. قصف متبادل يقطع هدوء الجبهات في ريف حلب الشمالي

وردت عليه مجموعات “قوات تحرير عفرين” عبر قصف صاروخي استهدف القاعدة التركية المتمركزة في مبنى “البحوث” قرب مدينة أعزاز.

وتركز القصف التركي في الشمال الغربي نحو قرى “إبين”، “الصوغانية”، و”المياسة” وصولاً إلى أطراف مدينة تل رفعت، دون تسجيل أي أضرار تذكر على الصعيد البشرية.

في ظل خلو تلك القرى من قاطنيها بفعل حركة النزوح التي سببها القـصف التركي المستمر عليها. بحسب ما نقلته مصادر محلية من ريف حلب الشمالي لـ “سونا نيوز”.

وفي مقابل القصـف التركي، ردت مجموعات “قوات تحرير عفرين” المنتشرة في منطقة أعزاز، عبر قصف قاعدة “البحوث” التابعة للقوات التركية قرب أعزاز المدينة.

واستهدفت القاعدة بأكثر من عشر قذائف صاروخية، سقط معظمها مباشرة في محيط القاعدة، ما خلف أضراراً مادية بجدارها الإسمنتي.

فيما لم ترد أي معلومات مؤكدة لـ “سونا نيوز”، حول وقوع قتلى أو جرحى بين صفوف الجنود الأتراك الذين كانوا بداخلها.

المحور الشرقي من شمال حلب حيث مناطق سيطرة “قسد”، شهد بدوره قصفاً تركياً بدأ ليلة أمس واستمر إلى حلول صباح اليوم.

حيث ركزت القوات التركية قصفها بداية باتجاه قرى “كورهيوك” و”العريمة” و”الصيادة” بريف منطقة منبج، قبل أن تتوسع وتستهدف قرى “جيشان” و”زور مغار” و”قراموغ” في منطقة عين العرب.

وأشارت مصادر محلية إلى أن القصف التركي نحو منبج وعين العرب، لم يقابله أي ردٍ يذكر من قبل مسلحي “قسد”، بينما اقتصرت أضراره على الماديات التي لحقت بالمنازل والأراضي الزراعية، دون تسجيل أي إصابات بين صفوف الأهالي.

تصعيد الساعات الماضية قطع حالة الهدوء الحذر التي كانت مسيطرة على المشهد الميداني في مناطق ريف حلب الشمالي منذ أكثر من أسبوع.

لم يتخلله سوى استهدافات محدودة من قبل القوات التركية نحو بعض القرى في ريف منطقة عين العرب، إضافة إلى الغارة الجوية “الوهمية” التي كانت نفذتها إحدى الطائرات الحربية الروسية مطلع الشهر الجاري، فوق بلدة “مارع” الخاضعة لسيطرة القوات التركية وفصائلها بريف أعزاز.

عبر تفجير الطائرة لصاروخ “جو- جو” في أجواء البلدة، سُمع دويه في مختلف مناطق شمال حلب، وأدى إلى إعلان حالة من الاستنفار بين صفوف القوات التركية ومسلحي الفصائل التابعة لها.

 

زاهر طحان – سونا نيوز

 

طال قاعدة عسكرية تركية.. قصف متبادل يقطع هدوء الجبهات في ريف حلب الشمالي طال قاعدة عسكرية تركية.. قصف متبادل يقطع هدوء الجبهات في ريف حلب الشمالي

عن ali

شاهد أيضاً

استمراراً لمظاهر الانفلات الأمني.. اشتباكات عنيفة بين مسلحي تركيا شمال حلب تُسفر عن إصابات بين المدنيين

استمراراً لمظاهر الانفلات الأمني.. اشتباكات عنيفة بين مسلحي تركيا شمال حلب تُسفر عن إصابات بين المدنيين

اشتباكات عنيفة بين مسلحي تركيا شمال حلب تُسفر عن إصابات بين المدنيين شهدت قرية “كفر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *