أخبار عاجلة
بعد أن دأبت على ضرب القواعد التركية.. "قوات تحرير عفرين" تعاود عملياتها ضد فصائل أنقرة شمال حلب
بعد أن دأبت على ضرب القواعد التركية.. "قوات تحرير عفرين" تعاود عملياتها ضد فصائل أنقرة شمال حلب

بعد أن دأبت على ضرب القواعد التركية.. “قوات تحرير عفرين” تعاود عملياتها ضد فصائل أنقرة شمال حلب

عاودت مجموعات “قوات تحرير عفرين” المنتشرة ضمن عدد من الجيوب في ريف حلب الشمالي، عملياتها العسكرية باتجاه فصائل أنقرة، عبر ضربة صاروخية استهدفت دورية عسكرية تابعة لأحد الفصائل في محيط بلدة مارع.

ووفق ما أفادت به مصار ميدانية لـ “سونا نيوز”، فإن مجموعة من عناصر “قوات تحرير عفرين”، تسللوا في وقت متأخر من ليلة أمس، إلى أطراف بلدة مارع التي تعد من أهم معاقل الفصائل الموالية لتركيا شمال غرب حلب، ورصدت خلال تسللها آلية عسكرية تقل دورية تابعة لفصيل “فرقة المعتصم” أثناء دخولها للبلدة.

وفور رصد الآلية، سارع عناصر “تحرير عفرين” إلى استهدافها بصاروخ حراري أصابها بشكل دقيق، ما أدى إلى انفجارها وتدميرها بالكامل، حيث قُتل اثنان من المسلحين الذين كانوا داخل الآلية على الفور، فيما أصيب ثلاثةٌ آخرون بجروح خطرة استدعت نقلهم على الفور إلى مشفى أعزاز الوطني.

وبعيد الاستهداف، استنفر مسلحو الفصائل الموالية لتركيا في مارع، وأرسلوا تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محيط البلدة لصد أي هجوم محتمل قد تنفذه “قوات تحرير عفرين”، إلا أن الأخيرة اكتفت بما حققته في العملية، دون القيام بأي خطوة أخرى.

في مقابل ذلك عملت القوات التركية المتمركزة في قاعدة “صندف” قرب مارع، على تنفيذ عمليات قصف عشوائي بالقذائف المدفعية، نحو القرى الآمنة القريبة من مدينة تل رفعت، مركزةً اعتداءاتها نحو قريتي “حربل” و”الشيخ عيسى”.

وتسببت الاعتداءات التركية بأضرار كبيرة لحقت بممتلكات ومنازل المدنيين، كما اندلعت عدة حرائق ضمن مساحات من الأراضي الزراعية المحيطة بالقريتين المستهدفتين، أدت إلى تضرر كميات كبيرة من المحاصيل.

ودأبت مجموعات “قوات تحرير عفرين” المتحصنة في عدد من الجيوب المحيطة ضمن منطقتي عفرين وأعزاز، في الآونة الأخيرة، على قصف القواعد العسكرية التركية المنتشرة في ريف حلب الشمالي، بدءاً من قاعدة “كلجبرين”، مروراً بقواعد “البحوث” و”صندف- مارع” و”أناب” و”دابق”، وصولاً إلى قاعدة “حزوان” بريف منطقة الباب شرقاً، ما تسبب بمقتل وإصابة نحو /20/ جندياً تركياً، إلى جانب العشرات من مسلحي فصائل أنقرة الذين غالباً ما يتمركزون حول القواعد التركية.

ويعد الهجوم الأخير على دورية “فرقة المعتصم”، الأول من نوعه الذي تتعرض له فصائل أنقرة في شمال حلب منذ نحو شهرين تقريباً، كان تركيز “تحرير عفرين” منصبٌّ خلالهما على استهداف القواعد العسكرية التركية، في مؤشر على نية الأخيرة استئناف نشاطها السابق المتمثل بضرب فصائل أنقرة، بالتوازي مع استمرار العمليات نحو القواعد التركية.

زاهر طحان

مستشار مركز المصالحة الروسي في حلب لـ "سونا نيوز": أصوات المسلحين بدأت بالارتفاع مؤخراً في ظل الظروف المعيشية الصعبة
اقرأ أيضاً: مستشار مركز المصالحة الروسي في حلب لـ “سونا نيوز”: أصوات المسلحين بدأت بالارتفاع مؤخراً في ظل الظروف المعيشية الصعبة

 

تركيا تتلقى ضربة جديدة على قواعدها.. وترد باستهداف المدنيين في قرى شمال حلب
اقرأ أيضاً: تركيا تتلقى ضربة جديدة على قواعدها.. وترد باستهداف المدنيين في قرى شمال حلب

 

عن ali

شاهد أيضاً

استمراراً لمظاهر الانفلات الأمني.. اشتباكات عنيفة بين مسلحي تركيا شمال حلب تُسفر عن إصابات بين المدنيين

استمراراً لمظاهر الانفلات الأمني.. اشتباكات عنيفة بين مسلحي تركيا شمال حلب تُسفر عن إصابات بين المدنيين

اشتباكات عنيفة بين مسلحي تركيا شمال حلب تُسفر عن إصابات بين المدنيين شهدت قرية “كفر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *