استمرار التصعيد لليوم الثالث.. "قسد" تضرب فصائل أنقرة في "الباب" وتركيا تواصل قصف قرى شمال حلب

استمرار التصعيد لليوم الثالث.. “قسد” تضرب فصائل أنقرة في “الباب” وتركيا تواصل قصف قرى شمال حلب

نفّذ مسلحو “قوات سوريا الديمقراطية” المتمركزين على الأطراف الشمالية من منطقة منبج مساء أمس، قصفاً صاروخياً استهدف مقراً رئيسياً لفصائل أنقرة وسط مدينة “الباب” الخاضعة لسيطرة الفصائل بريف حلب الشمالي الشرقي.

وذكرت مصادر محلية لـ “سونا نيوز”، أن “قسد” أطلقت نحو /5/ صواريخ مزودة بمواد شديدة الانفجار، نحو مقر قيادة ما تُسمى بـ “الشرطة المدنية” التابعة لفصائل أنقرة بمدينة “الباب”، حيث سقطت الصواريخ بشكل مباشر على المقر المستهدَف، متسببةً بإصابة ما لا يقل عن /15/ من مسلحي الفصائل التركية.

كما أسفر القصف عن أضرارٍ مادية كبيرة لحقت بمبنى المقر، وبسيارات عسكرية تابعة لفصائل أنقرة كانت موجودة على مسافة قريبة، فيما لم ترد أي معلومات مؤكدة حول وقوع إصابات بين صفوف المدنيين القاطنين في محيط المقر المستهدف.

وأعقب قصف مقر “الشرطة المدنية”، استنفارٌ أمني كبير في مختلف أحياء مدينة “الباب”، تزامناً مع تسيير فصائل أنقرة دوريات بالجملة، حظرت من خلالها التجول داخل المدينة، كما منعت حركة دخول وخروج المدنيين فيها. وفق ما نقلته مصادر “سونا نيوز” من “الباب”.

 

 

استمرار التصعيد لليوم الثالث.. "قسد" تضرب فصائل أنقرة في "الباب" وتركيا تواصل قصف قرى شمال حلب

 

وفي المقابل، رد مسلحو فصائل أنقرة بمساندة من القواعد العسكرية التركية المنتشرة بريف منطقة الباب على القصف، من خلال استهدافات مدفعية مكثفة طالت عدداً من القرى الواقعة على الأطراف الشمالية والغربية من منطقة منبج كـ “عرب حسن” و”الجات” و”الصيادة”، ما خلّف أضراراً مادية بممتلكات المدنيين، فيما لم ترد أي معلومات حول وقوع خسائر بشرية.

الجبهة الشمالية الغربية من ريف حلب، شهدت بدورها استمراراً في التصعيد التركي نحو المناطق الآمنة، حيث أطلقت القواعد العسكرية التركية المتمركزة بريف منطقة أعزاز، عشرات القذائف المدفعية على مدار ساعات ليلة أمس، باتجاه محيط مدينة تل رفعت والقرى الآمنة المجاورة لها.

وشمل القصف التركي إلى جانب محيط تل رفعت، قرى “تل مضيق” و”تنب” و”الشعالة”، حيث اقتصرت الأضرار على الماديات فقط، فيما ردت مجموعات “قوات تحرير عفرين” المنتشرة في محيط مدينة أعزاز على القصف التركي، عبر استهداف صاروخي محدود باتجاه القاعدة العسكرية التركية المتمركزة قرب بلدة “مارع”، دون تسجيل أي نتائج تذكر.

وكان قد بدأ التصعيد الأخير في مناطق ريف حلب الشمالي قبل نحو ثلاثة أيام، من خلال تجدد القصف التركي باتجاه المناطق الآمنة بريف حلب الشمالي الغربي، تزامناً مع تنفيذ مجموعات “قوات تحرير عفرين” قصفاً باتجاه قواعد أنقرة العسكرية في ريف منطقة أعزاز، ما خلّف حينها عدداً من الإصابات بين الجنود الأتراك.

وفي سياق متصل، أكدت مصادر محلية لـ “سونا نيوز” وفاة طفل متأثراً بإصابته التي تعرض لها جراء انفجار الدراجة النارية المفخخة أمس في مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة الاحتلال التركي وفصائله شمال غرب حلب، فيما استقرت الحالة الصحية لباقي المصابين الذي بلغ عددهم /5/ أشخاص جميعهم من المدنيين.

 

زاهر طحان-سونا نيوز

 

استمرار التصعيد لليوم الثالث.. "قسد" تضرب فصائل أنقرة في "الباب" وتركيا تواصل قصف قرى شمال حلب استمرار التصعيد لليوم الثالث.. "قسد" تضرب فصائل أنقرة في "الباب" وتركيا تواصل قصف قرى شمال حلب

 


أقرأ أيضاً:

تزامناً مع تصعيد أنقرة نحو القرى الآمنة.. إصابات وأضرار مادية بقصف صاروخي على قاعدة عسكرية تركية شمال حلب
الطيران الحربي يدمر أهدافا معادية للنصرة والجيش يسقط مسيرات لها بريف إدلب

 

عن hasan jaffar

شاهد أيضاً

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب

عمليات نوعية للجيش السوري ضد النصرة وحلفائها في ريف إدلب استهدفت وحدات من الجيش السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *