ضحـ.ـايا غالبيتهم مدنيون جراء قصـ.ـف صاروخي على مدينة الباب شمال شرق حلب
ضحـ.ـايا غالبيتهم مدنيون جراء قصـ.ـف صاروخي على مدينة الباب شمال شرق حلب

ضحـ.ـايا غالبيتهم مدنيون جراء قصـ.ـف صاروخي على مدينة الباب شمال شرق حلب

قُتل وأصيب أكثر من 30 شخصاً معظمهم من المدنيين، جراء قصف صاروخي نفذته ميليشيا “قسد” ظهر اليوم باتجاه مدينة الباب الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها شمال شرق حلب.

 

وقالت مصادر “سونا نيوز” أن مجموعات من “قسد” تسللت إلى نقاط قريبة من مواقع انتشار الجيش السوري في ريف مدينة الباب الغربي، وبادرت إلى قصف المدينة بعدد كبير من الصواريخ، التي سقط معظمها داخل السوق الشعبي وسط المدينة.

ووفق المصادر فإن عشرة أشخاص على الأقل فقدوا حياتهم جراء القصف، فيما أصيب أكثر من 20 شخصاً بينهم عدد من مسلحي أنقرة، بجروح متفاوتة، استدعت نقلهم إلى مشافي مدينة الباب لتلقي العلاج.

ورجحت المصادر ارتفاع حصيلة القتلى خلال الساعات القادمة، في ظل وجود عدد كبير من المصابين الذين تعرضوا لجروح بليغة، خضعوا على إثرها لعمليات جراحية معقدة.

وكما جرت العادة، فلم يستهدف رد القوات التركية وفصائل أنقرة، النقاط التي تم إطلاق الصواريخ منها، بل اقتصر الرد على ضرب نقاط عسكرية تابعة للجيش السوري في ريف منطقة الباب، دون تسجيل أي خسائر تذكر بين صفوف الجنود السوريين.

ويعتبر القصف الذي تعرضت له مدينة الباب اليوم، الأعنف من نوعه الذي تتعرض له المدينة منذ عدة أشهر، وخاصة لناحية المواقع التي تعرضت لصواريخ “قسد”، والتي شملت المواقع المدنية ومقرات مسلحي أنقرة على حد سواء.

عن ali

شاهد أيضاً

"تحرير عفرين" تعاود ضرب القواعد التركية.. وأنقرة ترد بغـ.ـارات جوية عنيفة على المناطق الآمنة شمال حلب

“تحرير عفرين” تعاود ضرب القواعد التركية.. وأنقرة ترد بغـ.ـارات جوية عنيفة على المناطق الآمنة شمال حلب

عاودت مجموعات “قوات تحرير عفرين” ظهر اليوم، ضرب القواعد العسكرية التركية المتمركزة في ريف حلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.