أخبار عاجلة
قمة طهران.. رهان تركي على تسهيل العملية العسكرية شمال سوريا
قمة طهران.. رهان تركي على تسهيل العملية العسكرية شمال سوريا

قمة طهران.. رهان تركي على تسهيل العملية العسكرية شمال سوريا

تستضيف طهران، الثلاثاء المقبل، قمة تجمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيريه التركي رجب طيب أردوغان والإيراني إبراهيم رئيسي، وتُخصص إلى حد كبير للأزمة السورية، في ظل تهديدات تركية بشن عملية عسكرية لإقامة “منطقة آمنة” شمال سوريا.

 

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مصادر دبلوماسية تركية قولها إنَّ العملية التركية المرتقبة ضد “قسد” ستحتل الأولوية خلال مباحثات قمة طهران، مضيفةً أنَّ أردوغان سيعمل على تغيير الموقف الروسي الرافض للعملية العسكرية الهادفة إلى إقامة “منطقة آمنة” بعمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية.

وفي موسكو، قال دبلوماسي روسي، إنَّ تحرك بوتين يأتي “ضمن جدول مُعَد سلفاً، واستناداً لعمل دبلوماسي دؤوب بين المسؤولين في موسكو وطهران وأنقرة”.

يذكر أن اللقاء الأخير على المستوى الرئاسي لضامني مسار آستانة (روسيا وإيران وتركيا) كان قد انعقد قبل عامين عبر تقنية “الفيديو كونفرنس”، واتفق الأطراف في حينها على عقد لقاء مباشر للرؤساء في طهران “عندما تسمح الظروف الوبائية بذلك”.

ومع تراجع حدة انتشار الوباء في الفترة الأخيرة، برزت رزمة من التطورات البارزة، على رأسها الحرب في أوكرانيا، ما دفع إلى ترجيح أن انشغال الكرملين بالحرب والمواجهة المتصاعدة مع الغرب سوف يسفران عن تغييب الانخراط الروسي المباشر في الملفات الإقليمية، بما في ذلك في سوريا. لكن بالعكس من ذلك، جاء الإعلان الحالي عن تحديد موعد القمة الثلاثية التي تجمع بوتين بنظيره الإيراني إبراهيم رئيسي والتركي رجب طيب أردوغان، ليربط الزيارة بالتطورات المحيطة بروسيا، وحاجتها إلى تعزيز التنسيق مع شركائها في الملفات المطروحة للبحث.

ولم يحمل الإعلان المقتضب الذي صدر عن الكرملين، تفاصيل تكشف أهداف الزيارة ومضامينها، إذ اكتفى الناطق الرئاسي ديمتري بيسكوف بالقول إنه يتم التحضير لزيارة الرئيس إلى طهران في 19 تموز، مع إشارة إلى أنه سيناقش الملف السوري مع نظيريه الإيراني والتركي. وذكر الكرملين أن بوتين سيعقد محادثات منفصلة مع أردوغان، فضلاً عن اللقاء المنتظر مع رئيسي.

وأضافت الصحيفة: اللافت أنه مع التكتم الرسمي على جدول أعمال الزيارة، فقد حرصت أوساط مقربة من الخارجية على نفي أن يكون اختيار التوقيت أو سرعة تنظيم الزيارة المؤجلة منذ وقت طويل مرتبطاً بزيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى المنطقة، وقال دبلوماسي روسي، إن تحرك بوتين يأتي “ضمن جدول مُعَد سلفاً، واستناداً لعمل دبلوماسي دؤوب بين المسؤولين في موسكو وطهران وأنقرة، وهي ليست زيارة مفاجئة، أو مرتبطة بأي شكل بزيارة بايدن إلى المنطقة. فروسيا لا تستند في مواقفها السياسية أو في أنشطتها الدبلوماسية إلى منطق رد الفعل”.

ورغم الإشارة إلى أن الملف النووي الإيراني سيكون حاضراً خلال لقاء بوتين ورئيسي، قال المصدر إن التركيز الأساسي خلال المباحثات “سينصب بطبيعة الحال على الوضع السوري، مع حاجة الأطراف إلى مناقشة التطورات التي شهدتها سوريا ومحيطها منذ اللقاء الرئاسي الأخير، وعلى ضوء الاجتماعات التي جرت في نور سلطان وفي عواصم أخرى”.

في المقابل، أشار خبراء روس إلى أن اختيار توقيت الزيارة ومضمونها له أهمية خاصة للغاية في هذه الظروف، خصوصاً لجهة أن الوضع ازداد سخونة حول سوريا في الفترة الأخيرة، وبرزت تكهنات حول احتمال انزلاق الموقف نحو مواجهة روسية- أميركية، فضلاً عن التطورات المحيطة بالعملية العسكرية التركية المحتملة في مناطق الشمال الشرقي، والوضع في الجنوب، حيث تدور نقاشات بشأن أهمية إنشاء “منطقة آمنة”.

وقالت المعلقة السياسية لشؤون الشرق الأوسط في صحيفة “كوميرسانت” الروسية، ماريانا بيلينكايا إنَّ الملفات الأساسية المطروحة للبحث هي العملية العسكرية التركية، والموقف الثلاثي حيال الضربات الإسرائيلية المتواصلة على مواقع في سوريا، والتي تعمدت موسكو إدانتها بشكل حاسم أخيراً، ما يعني تبلور سياسة روسية واضحة تجاهها.

بالإضافة إلى ذلك، في حقيبة بوتين، كما يبدو: “الشكاوى المستمرة التي تصل إلى موسكو من “إسرائيل” والأردن وأطراف عدة، حول التمدد الإيراني في سوريا، والمخاوف من تطورات متعلقة بهذا الشأن”.

وعموماً، ترى الخبيرة أن الوضع حول سوريا “بات مقلقاً، ويستدعي التنسيق وإعادة ضبط الساعات بين الأطراف الثلاثة”.

وبعبارة أخرى، فإن الزيارة رغم عدم توقع خروجها باتفاقات معلنة أو تصريحات مشتركة تشكل تطوراً صارخاً، فإنها تمهد لتفاهمات يمكن أن تظهر تأثيراتها خلال الفترة اللاحقة، خصوصاً على صعيد العناصر الرئيسية التي تتركز في توضيح الموقف حيال الوضع في الجنوب، وملف التمدد الإيراني والمخاوف المحيطة به، وحيال التطورات المحتملة في الشمال، وخصوصاً لجهة العملية العسكرية التركية التي يبدو واضحاً أن موسكو رغم أنها لا ترحب بها فإنها لن تكون قادرة على منعها.

بالإضافة إلى ذلك، سيكون موضوع التعامل مع الجانب الأميركي في سوريا، خلال المرحلة المقبلة، بين أولويات السياسة الروسية، ما يحتاج تنسيقاً أقوى مع الشريكين الإيراني والتركي.

عن ali

شاهد أيضاً

مجلس سوريا الديمقراطية: واشنطن بسماحها لتركيا بقصفنا تنتهك التزاماتها نحو حلفائها

مجلس سوريا الديمقراطية: واشنطن بسماحها لتركيا بقصفنا تنتهك التزاماتها نحو حلفائها

طالب ممثل مجلس سوريا الديمقراطية في الولايات المتحدة بسام صقر، الرئيس الأمريكي جو بايدن “بوقف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *