لتحسين البنية التحتية.. مشاريع تطوير وتحديث في 7 جامعات حكومية

لتحسين البنية التحتية.. مشاريع تطوير وتحديث في 7 جامعات حكومية

لتحسين البنية التحتية.. مشاريع تطوير وتحديث في 7 جامعات حكومية

يعكس قطاع التعليم العالي في سوريا حالياً جهوداً ملموسة في سبيل تحسين بنيته التحتية وتطوير برامجه التعليمية، حيث تشير التصريحات الأخيرة لمدير التخطيط في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، حسام عبد الرحمن، إلى مجموعة من المشاريع الطموحة المزمع تنفيذها في عدد من الجامعات الحكومية السورية.

تأتي هذه الجهود ضمن سعي حكومي متواصل لتحديث البنية التحتية للجامعات وتعزيز جودة التعليم، ما يعكس التزاماً قوياً بتطوير القطاع التعليمي لتلبية احتياجات المجتمع ومستقبل الطلاب.

عبد الرحمن، كشف عن مشاريع ضخمة في جامعات سورية، حيث قال في تصريحات صحفية “إنهم سيستكملون تنفيذ مشاريع هامة هذا العام في 7 جامعات حكومية، مع اعتمادات تبلغ 365 مليار ليرة سورية، مما يعكس زيادة بنسبة 300% عن العام الماضي، حيث توزعت هذه الاعتمادات بين القطاع التعليمي والقطاع الصحي”.

وفيما يتعلق بجامعة دمشق، أشار إلى توسيع كلية الآداب وإضافة مبنى جديد يشمل 20 مكتباً لأساتذة الكلية وطابقاً لهيئة الجودة والاعتمادية، كما أوضح أن مشروع توسع كلية العلوم سيضم 7 أجنحة جديدة.

وعن جامعة تشرين، أكد “عبد الرحمن” أنهم يعملون على توسيع كليات الهندسة بمساحة كبيرة تضم مختلف الاختصاصات الهندسية.

وتحدث “عبد الرحمن” عن جامعة حلب وجامعة الفرات وجامعة طرطوس أيضاً، حيث يتم العمل على مشاريع متعددة لتطوير البنى التحتية وتحسين الخدمات التعليمية.

فبالنسبة لجامعة حلب، أشار “عبد الرحمن” إلى العمل على بناء كلية الصيدلة، خاصة وأن الخطة نُفذت كاملاً ..والمشروع وفقاً لكلامه، بحاجة إلى توريد مصاعد ونظام تهوية للمخابز ومولدات كهربائية عدد 2، واستكمال تجهيز الموقع العام واستكمال شبكة الكهرباء.

ونوه “عبد الرحمن” إلى تدعيم وترميم الأبنية المتضررة من الزلزال، لأن عدم توفير التمويل اللازم أثر سلباً على نسبة التنفيذ المالي، حسب وصفه.

وفيما يخص جامعة البعث، أكد مدير التخطيط وجود مشروع عيادات ومكاتب كلية طب الأسنان، إضافة إلى مبنى كلية الهندسة المعلوماتية، بحيث يؤمن استكماله نقل أكثر من كلية لهذا البناء لتخفيف الازدحام فيها ولاسيما كليات العلوم والمعلوماتية التطبيقية والاقتصاد ومعهد الحاسوب ومعهد إدارة المياه.

هذه الجهود تأتي لتعزيز جودة التعليم العالي وتحسين بيئة الدراسة للطلاب، وتعكس التزام الحكومة السورية بتطوير القطاع التعليمي، وذلك وفقاً لتأكيد “عبد الرحمن”.

 

سونا نيوز


 

أقرأ أيضاً:

بعد عام على الزلزال .. منظمات أممية وإنسانية تناشد زيادة التمويل لسوريا
مجلس الوزراء في ذكرى الزلزال الأليم .. تأكيد على الاستمرار في حشد الطاقات الوطنية للتعاطي مع تداعياته

 

عن hasan jaffar

شاهد أيضاً

"تحت ضغط البيروقراطية" تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية

“تحت ضغط البيروقراطية” تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية

“تحت ضغط البيروقراطية” تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *