لهذا السبب لا تتقدم شركات البرمجة للحصول على الاعتمادية السورية

لهذا السبب لا تتقدم شركات البرمجة للحصول على الاعتمادية السورية

مضى أكثر من سنة ونصف على قرار الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية إطلاق الاعتمادية السورية لشركات البرمجة، وللأسف حتى اليوم عدد الشركات المسجلة والراغبة بالحصول على الاعتمادية بحسب مصادر “سونا نيوز” لا يتجاوز 9 شركات، وعدد الشركات القريبة من الاختبار التي تنوي الجمعية القيام به للشركات قبل اعتمادها ثلاث شركات فقط.

وبينت مصادر من وزارة الاتصالات والتقانة أنه لا يوجد لدينا في سوريا شركات برمجة ناضجة وقادرة على احداث برمجيات كبيرة كما يتطلبها سوق الحوسبة السحابية أو سوق التطبيقات.

وفي عام 2013 حصلت شركتان سوريتان تعملان في مجال صناعة البرمجيات على شهادة الاعتمادية العالمية CMMI من معهد صناعة البرمجيات الأمريكي SEI ولا نعلم ما هو مصيرهما اليوم.

 

لهذا السبب لا تتقدم شركات البرمجة للحصول على الاعتمادية السورية

 

وأشارت المصادر إلى أنه يأتي إطلاق الاعتمادية السورية لشركات البرمجة بهدف تلزيمها مشايع برمجية في إطار استراتيجية التحول الرقمي، وقبل تسليمها هذه المشاريع تريد الحكومة التأكيد على أن هذه الشركات لديها آلية مجربة أثبتت جدارتها على مر السنين الماضية.

وتعاني شركات البرمجة في سوريا بحسب المهندس عمر مدير إحدى الشركات في تصريح “لسونا نيوز” من تسرب الخبرات والكفاءات المختصة بالبرمجة، وارتفاع رواتبها بشكل كبير بسبب الطلب الكبير على هذا الاختصاص، ولا يوجد راتب مبرمج يقبل العمل في سوريا بأقل من 5 ملايين ليرة سورية، ويكون غالبا مرتبط بعدة أعمال خارجية وهناك طلب كبير على العمل عن بعد لصالح شركات خليجية وخارجية.

وحددت الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية أسعار التدريب والاختبار للشركات الراغبة بالحصول على الاعتمادية ب 1 مليون ليرة للاختبار الأولي و10 ملايين ليرة للاختبار النهائي، وتعزف العديد من الشركات العاملة في سوريا عن دفع هذه المبالغ للحصول على الاعتمادية كون العمل اليوم مع المشاريع الحكومية غير مجدي وسط التقدم إلى مناقصات ووجود التأمينات الأولية والنهائية وفروقات الأسعار المتغيرة والتعقيدات الأخرى.

 

طلال ماضي – سونا نيوز

 

لهذا السبب لا تتقدم شركات البرمجة للحصول على الاعتمادية السورية

 

لهذا السبب لا تتقدم شركات البرمجة للحصول على الاعتمادية السورية

 


أقرأ أيضاً:

على طريق الاعتمادية من الاتحاد الطبي العالمي.. البدء بإجراءات اعتماد كليات الطب في سوريا
الجامعات المصرية تقدم منح دراسية لسوريا.. ماهي؟

 

 

 

عن hasan jaffar

شاهد أيضاً

"تحت ضغط البيروقراطية" تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية

“تحت ضغط البيروقراطية” تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية

“تحت ضغط البيروقراطية” تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *