مباحثات سورية إيرانية حول سبل تفعيل التعاون الصناعي والاقتصادي

بحث وزير الصناعة زياد صباغ مع مستشار النائب الأول للرئيس الإيراني والممثل الاقتصادي الإيراني بدمشق عباس أكبري في حلب يوم أمس سبل تفعيل التعاون الصناعي والاقتصادي بين البلدين.

 

محافظة دير الزور تعلن جاهزيتها لاستلام الاقماح من الفلاحين ومزايا إضافية للقادمين من مناطق سيطرة "قسد"
اقرأ أيضاً: محافظة دير الزور تعلن جاهزيتها لاستلام الاقماح من الفلاحين ومزايا إضافية للقادمين من مناطق سيطرة “قسد”

واتفق الجانبان على تحديد نقاط ارتباط مشتركة للقطاع الصناعي في البلدين لبحث إقامة مشاريع ذات جدوى اقتصادية.

وأكد الوزير صباغ أهمية العلاقات الاقتصادية مع إيران مشيرا إلى أهمية التنسيق المتواصل بين البلدين للانتصار في المعركة الاقتـصادية والتغلب على العقوبات الظالمة التي تطال دول المقاومة والممانعة.

وأضاف أن هناك الكثير من الشركات التي تضررت جراء الإرهاب وأصابها الدمار والخراب تم طرحها للاستثمار ويمكن إقامة نوع من الشراكة مع الجانب الإيراني لإعادة تأهيلها وترميمها وإعادتها للإنتاج.

بدوره جدد مستشار النائب الأول للرئيس الإيراني التأكيد على وقوف بلاده الى جانب سورية ومساعدتها لمجابهة الحرب الاقتـصادية المفروضة عليها مؤكدا عمق الروابط بين البلدين الصديقين والتي تستند الى علاقاتهما التاريخية المتجذرة.

وأشار إلى أن إيران حققت قفزات نوعية خاصة في مجال الصناعات التكنولوجية رغم العقوبات عليها من خلال الاعتماد على الذات في مجال التصنيع مبينا أن هناك تنسيقا وجهودا مشتركة تبذل لمواجهة العقوبات الاقتصادية التي تستهدف البلدين.