أخبار عاجلة
مجلس الكسرة العسكري.. آخر الأوراق الامريكية الخاسرة في منطقة الجزيرة السورية
مجلس الكسرة العسكري.. آخر الأوراق الامريكية الخاسرة في منطقة الجزيرة السورية

مجلس الكسرة العسكري.. آخر الأوراق الامريكية الخاسرة في منطقة الجزيرة السورية

مجلس الكسرة العسكري.. آخر الأوراق الامريكية الخاسرة في منطقة الجزيرة السورية

تفيد الاخبار الواردة من منطقة الجزيرة السورية أن ميليشيا “قسد” وبإيعاز من قوات الاحتلال الأمريكي أصدرت قرارا يقضي بتشكيل “مجلس عسكري جديد” في منطقة ريف دير الزور الشمالي الغربي التي تسيطر عليها “قسد” تحت مسمى “مجلس الكسرة العسكري” يضم في قوامه 500 عنصر من أبناء قبيلة البكارة، وأن أمر تشكيل المجلس أُسند إلى الشيخ حاجم البشير أحد شيوخ القبيلة.

ظاهرياً يبدو أن القرار جاء على خلفية الأحداث التي شهدتها المنطقة قبل عدة أشهر والتي أسفرت عن قيام أبناء “البكارة” بعصيان ومظاهرات وقطع للطرقات ومهاجمة لنقاط تابعة لما يسمى مجلس دير الزور العسكري الذي يتزعمه أحمد الخبيل، واستمرت عدة أسابيع بسبب قيام مجموعة من أقارب الخبيل بقتل سيدتين ورجل من قبيلة المشاهدة كانوا في ضيافة أبناء البكارة.

ومنذ ذلك الحين ظهرت مطالب بتشكيل هذا المجلس، وبدون مقدمات توقفت حينها الاحتجاجات وانتهى العصيان في إشارة الى حصول أبناء البكارة على وعود بتحقيق مطلبهم الذي أصبح واقعاً من خلال هذا القرار.

 

مجلس الكسرة العسكري.. آخر الأوراق الامريكية الخاسرة في منطقة الجزيرة السورية

 

ولكن إذا ما نظرنا إلى صورة الأمر من منظار أوسع وبعدسة تقرأ الواقع الذي يتعامل به الأمريكي مع كافة الأحداث في المنطقة والذي دائما ما يتم بناؤه على قاعدة مصالحه، فإن هذا القرار يحمل في جنباته الكثير من النقاط التي يبدو على رأسها محاولته بث الفتنة العشائرية بين أبناء الجزيرة السورية وتكريس حالة التقسيم وشراء الولاءات وتبديل الواجهات التي يصنعها ويقدمها الى الواجهة متى شاء، ويرمي بها بعيداً متى أراد.

فتجيير المجلس العسكري الذي يتزعمه الخبيل لصالح عشيرة البكير كان أول الخطوات في هذا الاتجاه وإيجاد مجلس خاص بقبيلة البكارة استمرار لهذا النهج وبالتأكيد لن يكون المجلسان على وفاق بل سيخوضان تنافساً صريحاً حيناً وخفياً أحيانا أخرى لفرض السيطرة وإظهار الهيبة وفي الوقت ذاته سيستمر الجميع في التسابق على تقديم كل ما من شأنه نيل رضا المحتل الأمريكي عبر مساعدته بنهب خيرات الجزيرة.

 

مجلس الكسرة العسكري.. آخر الأوراق الامريكية الخاسرة في منطقة الجزيرة السورية

 

وعلى صعيد آخر فإن من دوافع تشكيل هذا المجلس إبراز صورة أن المكون العشائري هو من يدير المنطقة وليس الأكراد القادمين من جبال قنديل والذين يتولون الكثير من الشؤون ولاسيما المتعلقة بالحالة الأمنية وتجارة المخدرات والآثار وبث الموبقات، في رسالة تطمين للتركي إلى أن الأكراد ليسوا الساعد الأقوى أو الفاعل على أرض الجزيرة.

وفي الوقت ذاته محاولة للتقرب مع أكبر عدد من أبناء العشائر بهدف شراء ولائهم بمناصب صغيرة والدفع بهم الى واجهة الأحداث في حال حصول مواجهة أو اتفاق مع الدولة السورية، فذات الأمر قام به الاحتلال الأمريكي في الرقة حينما أعاد إحياء ورقة ما يسمى “فصيل ثوار الرقة” بقيادة أحمد علوش “أبو عيسى”.

ومهما يكن من أمر هذا المجلس فإن على أبناء العشائر الذين يغرر بهم المحتل الأمريكي أن يدركوا بأن واقع الحال في منطقة الجزيرة السورية لن يستمر وأن الاحتلال وأذنابه لن يمكثوا طويلا على الأرض السورية وأن كل ما يقوم به الاحتلال ليس أكثر من أوراق يقوم برميها على الطاولة بعد أن أدرك أنه قد خسر الرهان في سوريا التي بدأ محيطها العربي والإقليمي يعلن عودته إليها.

 

إبراهيم الضللي – سونا نيوز

 

مجلس الكسرة العسكري.. آخر الأوراق الامريكية الخاسرة في منطقة الجزيرة السورية

 


 

اقرأ أيضاً:

 

ما بين “قسد” وفصائل أنقرة.. فساد وسرقات يُكهل عاتق السوريين في المناطق المحتلة

قد يتسبب في حرق مقراتها.. احتقان كبير في الشدادي بسبب قرارات قسد الأخيرة

مجلس الكسرة العسكري 

عن ali

شاهد أيضاً

من أجواء سوريا إلى سماء ألاسكا.. مناوشات روسية أمريكية "خطيرة"

من أجواء سوريا إلى سماء ألاسكا.. مناوشات روسية أمريكية “خطيرة”

من أجواء سوريا إلى سماء ألاسكا.. مناوشات روسية أمريكية “خطيرة” تتواصل المناوشات الأمريكية الروسية الخطيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *