موسم "الكمأ" يبدأ بشكل مبكر في الحسكة وأسعاره مخصصة لشريحة الأثرياء

موسم “الكمأ” يبدأ بشكل مبكر في الحسكة وأسعاره مخصصة لشريحة الأثرياء

موسم “الكمأ” يبدأ بشكل مبكر في الحسكة وأسعاره مخصصة لشريحة الأثرياء

يبدو أن هذا العام ستغادر مادة “الكمأ” والفطر الطبيعي موائد الأهالي كما غادرتها الكثير من المواد الغذائية الأخرى لينحصر وجودها على موائد الطبقة الميسورة مادياً، فالمادة التي بدأت تتوفر في أسواق المدن الخاضعة تحت سيطرة ميليشا “قسد”، ارتفعت أسعارها بشكل كبير خلال الموسم الحالي، ليباع كل كيلوغرام وفقاً للنوع والحجم وبسعر يتراوح بين 250 -400 ألف ليرة سورية، فيما يباع كيلوغرام الفطر الطبيعي بنحو 100 ألف ليرة سورية للكيلو غرام.

ويوضح البائع “محمد جمال” من سوق “الكمأ” في الحسكة، لـ “سونا نبوز”، أن الأجواء الدافئة والرطوبة والأمطار التي شهدتها بادية الجزيرة لاسيما المنطقة الجنوبية وسفح جبل عبد العزيز، بكّرت في نمو “الكمأ” والفطر الطبيعي، وشجع الأهالي الذين يشتغلون في التقطاها على جمعها، مستغلين قلة العرض وازدياد الطلب لبيعها بأسعار مرتفعة بشكل كبيرة مقارنة بالمواسم السابقة، حيث يشتري أصحاب المحلات من أهالي الريف كي يبعوها لأهالي المدينة بعد وضع هامش ربح عليها.

ويتوقع البائع “جمال” انخفاض أسعار “الكمأ” والفطر خلال الفترة القادمة مع دخول فصل آذار وبدء الموسم التسويقي الحقيقي لها وتوفرها بكميات أكبر ولمختلف الأصناف، إلا أن أسعارها ستبقى مرتفعة نتيجة انخفاض مستويات الدخل لغالبية الأهالي، وبالتالي سيحرم الكثير منهم من هذه الثمرة التي لطالما توفرت على موائدهم خلال السنوات السابقة.

ويشير “أبو خالد” (أحد أهالي منطقة جبل عبد العزيز) إلى أن العديد من أهالي المنطقة يستغلون موسم جني “الكمأ” كل عام، حيث تعمل عوائل بأكملها في هذا المجال، كما تلعب الخبرة في العثور على الكـمأ ومعرفة أماكن انتشارها دوراً كبيراً في الكميات التي تجنى والنوع والحجم.

أما عن ارتفاع أسعار المادة، لفت “أبو خالد” إلى أن عملية جمع الكـمأ ليست بالعملية السهلة فهي تحتاج إلى أجور التنقل ضمن مساحات واسعة، إضافة إلى جهد جسدي مستمر لما يقارب الـ 10 ساعات عمل والمسير والبحث والانحناء، وهو جهد صعب_ كما وصفه_ لمن لا يستطيع أو يعاني من مشاكل طبية، كما أن فترة الموسم قصيرة وبالتالي يستغل بعض الباحثين ذلك ورغبة الناس الميسورين للشراء ومن أجل ذلك ترفع أسعار المبيع.

وفي سوق الحسكة، يوضح “عبد السلام محمد” بأنه جاء إلى السوق لشراء مادة الفطر إلا أن سعره مرتفع قليلاً، حيث يباع بسعر يقارب الـ 100 ألف ليرة سورية، وقد ينخفض السعر في نهاية اليوم إلى أدنى من ذلك، مؤكداً عدم قدرة الأهالي على شراء مادة “الكـمأ”، كما أعرب عن أمله في انخفاض أسعارها خلال الفترة القادمة حتى يتسنى لمن يرغب بشرائها.

سونا نيوز

 

موسم "الكمأ" يبدأ بشكل مبكر في الحسكة وأسعاره مخصصة لشريحة الأثرياء

موسم "الكمأ" يبدأ بشكل مبكر في الحسكة وأسعاره مخصصة لشريحة الأثرياء

 


 

أقرأ أيضاً:

من بينها كاميرات مراقبة وتجديد قطع الاتصالات.. وزير التربية يشدد على اتخاذ التدابير لضمان نجاح “الامتحانات”
للمرة الثانية يتفاجؤون بالسيول .. الأمطار تجرفُ أسطوانات الغاز باللاذقية

 

عن hasan jaffar

شاهد أيضاً

"تحت ضغط البيروقراطية" تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية

“تحت ضغط البيروقراطية” تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية

“تحت ضغط البيروقراطية” تحديات إصدار الجوازات.. أزمة متجددة لا تحلها سوى المكاتب الخاصة وبأسعار خيالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *