" ولاية تكساس" .. هل تعلن الانفصال عن الولايات المتحدة  ؟

” ولاية تكساس” .. هل تعلن الانفصال عن الولايات المتحدة  ؟

” ولاية تكساس” .. هل تعلن الانفصال عن الولايات المتحدة  ؟

ناقوس الخطر بدأ يدق، إذ لم تكن فكرة انفصال ولاية تكساس الأمريكية مستجدة ، حدث ذلك في عام 2021، وحينها، كتب الصحفي والمؤلف الأمريكي “ريتشارد كرايتنر” المتخصص في تاريخ الانفصال بأمريكا، يقول إنه حان الوقت “لأخذ الحديث عن الانفصال على محمل الجد”.

تكرر المشهد في حزيران 2022، حين طالب الجمهوريون باستفتاء حول انفصال الولاية، في خطوة بدت شبيهة بقنبلة رغم أنها لم تكن المرة الأولى، ولم تقتصر الدعوات حينها على مطلب الانفصال، بل وجه الحزب سهامه أيضا للرئيس الديمقراطي جو بايدن، معتبرا أنه “لم يُنتخب بطريقة شرعية”.

واعتبر البعض في حينه أن المسألة تدخل ضمن معركة حزبية قد تضع أوزارها بخروج بايدن من البيت الأبيض، فيما حذر آخرون من أنها قد تكون أيضا قنبلة تختزل مساع وتطلعات بالانفصال.

طرح يجد تأييده في أن ما حدث آنذاك لم يكن المرة الأولى التي تظهر فيها دعوات تطالب بانفصال تكساس الملقبة بـ “بالولاية ذات النجمة الوحيدة”، وإنما شكّل نقطة تجدد لنعرات باتت تطفو من حين لآخر.

والآن.. فترةٌ من التوتر مع الرئيس جو بايدن تعيشها، ولاية تكساس بسبب تطبيق قانون الهجرة، في خلافات تطفو مجددا للسطح على شكل شكاوى قضائية وجبهات متعددة ومختلفة، وتجددت الحرب بين حاكم تكساس “غريغ أبوت” وإدارة بايدن على خلفية رفض الولاية قرار المحكمة العليا بإزالة الأسلاك الشائكة على حدودها الجنوبية، كما تمسكت برفضها السماح لمسؤولي الهجرة الفيدراليين بالوصول إلى حديقة تقع بقلب مدينة “إيغل باس” بالولاية، والتي تشكل نقطة احتجاز وتجميع مهاجرين.

 

" ولاية تكساس" .. هل تعلن الانفصال عن الولايات المتحدة  ؟

 

وهددت إدارة بايدن بعمل عسكري ضد الحرس الوطني في تكساس إذا لم يسحبوا القوات ويفتحوا الحدود ..هذاوتنتظر القوات الفيدرالية تاريخ انتهاء الصلاحية للبدء في هدم الحواجز التي أقامها الحرس الوطني في تكساس.

فيما قام أبوت بتفعيل المادة 10 من الفقرة 1 من الدستور الأمريكي، والتي تسمح له بإعلان الأحكام العرفية في الولاية والتصرف دون النظر إلى الحكومة الفيدرالية.

وسائل اعلام أمريكية تشير إلى أنه وفي تحد صارخ لقرار المحكمة، أصدر أبوت تعليماته بمنع نزع الأسلاك الشائكة على طول الحدود، مشدداً في الوقت نفسه على أنه لن يسمح لأي موظف من وكالة الهجرة الفيدرالية بالوصول إلى ذلك المكان.

وسرعان ما انتقل الخلاف إلى وسائل التواصل الاجتماعي، حيث جرى تداول مناشير تنقل عن مسؤولين بالولاية تهديدهم بالانفصال، وسط توقعات بتصاعد التوتر بالساعات القليلة المقبلة، ورغم أنه لا وجود حتى الآن لأي تصريحات فعلية من هذا النوع، إلا أن مراقبين يعتقدون أن مثل هذه الخلافات غالبا ما تعيد مطالب الانفصال للواجهة إن عاجلا أم آجلا.

قانونياً ، لا يتضمن الدستور الأمريكي أي مادة تمنع أي ولاية أمريكية من الخروج من الاتحاد، ما يعني أنه استناداً لهذا القانون الأعلى، لا شيء يمنع تكساس من اتخاذ خطوة مماثلة، لكن على الأرض، تبدو فكرة الانفصال غريبة في بلد اعتقد أنه دفنها للأبد حين استسلم جيش الكونفدراليين في نهاية الحرب الأهلية عام 1865، فالأمريكيون بشكل عام يؤمنون بأن انتصار الاتحاد كان -ولا يزال- سابقة لعدم جواز انفصال الولايات قانونيا.

وعلاوة على ما تقدم، يعتقد خبراء أن خطوة الانفصال، وإن لا يحظرها الدستور، لكنها معقدة عملياً، ففي حال اختارت تكساس الانفصال، فهذا يعني أنه سيتحتم عليها الحصول على اعتراف أممي بها كدولة مستقلة.
كما سيكون عليها إنشاء أنظمة مالية ودفاعية مستقلة، ما يعني أن ما على تكساس التفكير فيه ليس الانفصال في حد ذاته، وإنما تحديد آليات المستقبل في حال فكرت بتجسيد الخطوة.

سونا نيوز

 

 

 


أقرأ أيضاً:

ضابط أمريكي: واشنطن هُزمت واليمن انتصر ومصيرنا الانسحاب من سوريا .. لافروف: رهان القوى الكردية على حماية واشنطن “زائف أخلاقياً”
بيان اجتماع “أستانا” .. الأجندات الانفصالية في شمال شرق سوريا مرفوضة

 

 

عن hasan jaffar

شاهد أيضاً

موقع إعلامي أمريكي يكذب "البنتاغون" و يكشف حقيقة قاعدة البرج الأمريكية شمال الأردن ؟

موقع إعلامي أمريكي يكذب “البنتاغون” و يكشف حقيقة قاعدة البرج الأمريكية شمال الأردن ؟

موقع إعلامي أمريكي يكذب “البنتاغون” و يكشف حقيقة قاعدة البرج الأمريكية شمال الأردن ؟ بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *