6 مروحيات روسية ترافق دورية للجيش السوري و”قسد” على الحدود السورية – التركية
6 مروحيات روسية ترافق دورية للجيش السوري و”قسد” على الحدود السورية – التركية (فيديو)

6 مروحيات روسية ترافق دورية للجيش السوري و”قسد” على الحدود السورية – التركية (فيديو)

سيرت القوات الروسية ظهر يوم الجمعة دورية مشتركة مع الجيش السوري وميلشيا “قسد” على طول الشريط الحدودي بين مدينتي عامودا والدرباسية شمال الحسكة، وهي الدورية المشتركة الأولى بعد التهديدات التركية بشن عملية عسكرية شمالي سوريا.

 

تعزيزات روسية تصل القامشلي والطيران الروسي يحلق في أجواء الحسكة
اقرأ أيضاً: تعزيزات روسية تصل القامشلي والطيران الروسي يحلق في أجواء الحسكة

وحلقت 6 طائرات مروحية روسية من القامشلي إلى المنطقة غربي الدرباسية على الشريط الحدودي.

وهذه المرة الأولى التي تسير فيها القوات الروسية دورية مشتركة مع الجيش السوري وميلشيا “قسد” معاً وسط مرافقة الطيران المروحي الروسي للدورية.

وقال مصدر محلي لمراسل سونا نيوز: إن “الدورية انطلقت من مدينة عامودا وجابت قرى في الريف الغربي والشرقي لمدينة الدرباسية وصولا إلى منطقة أبو راسين بريف بلدة تل تمر شمال الحسكة”.

وجاءت الدورية بعد يوم من عقد اجتماع مجلس الأمن القومي التركي وإعلانه إن “العمليات العسكرية الجارية وتلك التي ستُنفذ على حدودنا الجنوبية (الحدود مع سوريا والعراق) ضرورة لأمننا القومي ولا تستهدف دول الجوار”.

وأوضح المصدر إن “الدورية تكونت من مدرعات عسكرية روسية وسيارات دفع رباعية لميليشيات “قسد” وأخرى تقل ضباط وجنود من الجيس السوري”.

وأشار المصدر إلى إن “تسيير الدورية المشتركة في هذا الوقت بالذات هي رسالة سياسية وعسكرية من روسيا لأنقرة”.

جاء ذلك بعد أيام من تحويل القوات الروسية نقطة مراقبتها العسكرية في ريف منطقة عين عيسى شمال الرقة إلى قاعدة عسكرية متكاملة مقابل قاعدة الاحتلال التركي في المنطقة التي تشهد توترا على الدوام بفعل الاعتداءات التركية المتكررة عليها، وبعد يومين من توجيه سلاح الجو الروسي رسائل نارية باستهدافه سماء منطقة تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي.

 

عن ali

شاهد أيضاً

بغارات جوية وقصف مدفعي.. تركيا تواصل قصفها عموم مناطق ريف حلب الشمالي

بغارات جوية وقصف مدفعي.. تركيا تواصل قصفها عموم مناطق ريف حلب الشمالي

واصلت القوات التركية على مدار الساعات الماضية، عمليات قصفها نحو مواقع ريف حلب الشمالي الشرقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *