حرب طاحنة في مناطق سيطرة الاحتلال التركي والسبب وجبة رمضانية!!

افادت مصادر اعلامية معارضة ان مدينة رأس العين بريف الحسكة تشهد حرب طاحنة بين عناصر المجموعات الارهابيية المدعومة من قبل الاحتلال التركي حيث أعلن في وقت سابق حظرًا للتجوال وإغلاقًا تامًا لأسواق المدينة.

واضافت المصادر إن المدينة شهدت منذ ما بعد منتصف الليل وحتى الان حرب شوارع طاحنة، استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة من رشاشات ثقيلة وقذائف هاون وآر بي جي، وسط معلومات مؤكدة عن سقوط قتلى وجرحى بين الأطراف المتقاتلة.

ويأتي ذلك مع انتشار كثيف لعناصر مايسمى الشرطة العسكرية والعربات المصفحة التركية، تزامنًا مع استمرار التعزيزات العسكرية للفصائل المتقاتلة في المدينة.

الجدير بالذكر انه شارك في المعارك أكثر من 120 عنصرًا من مختلف تلك الفصائل، وأسفرت القذائف التي استهدفت المنازل عن إصابة ١٤ مواطن، وسط حالة تخوف الأهالي من تجدد الاقتتال، ونزوح البعض من منازلهم القريبة من مناطق الاشتباكات.

وكانت الاشتباكات بدأت مساء أمس بين مجموعات من فصيل “السلطان مراد” فيما بينهم، ليتطور إلى تدخل كل من أحرار الشرقية وفرقة الحمزاوات، واشتدت وتيرة الاشتباكات بشكل عنيف بعد منتصف الليل، وسط استنفار كبير للقواعد والنقاط التركية داخل رأس العين وعند المعبر الحدودي وذلك لقرب الاشتباكات منه.

ووفقًا للمصادر، فإن الاشتباك بدأ في أحد مطاعم الوجبات الرمضانية، إثر خلاف عناصر فرقة الحمزة مع العاملين في المطعم، على خلفية طلب العناصر لوجبة طعام، في حين ألقى أحد العناصر قنبلة كانت بحوزته، كما استخدموا قذيفة “آربيجي”، ما أدى إلى نشوب الاشتباكات .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..