وفاة سيدة برصاص طائش في حلب

قضت سيدة تبلغ من العمر /28/ عاماً، جراء رصاصة طائشة استقرت في عنقها، خلال مشاجرة في حي الحميدية بمدينة حلب.
وأفادت مصادر محلية بأن مشاجرة حدثت في الحي بين شابين، سرعان ما تطورت إلى استخدامهما بندقيتين آليتين كانتا بحوزتهما، ليتبادل الطرفان إطلاق الرصاص بشكل مباشر.
وتسبب الرصاص العشوائي الذي أطلقه الشابان بحالة من الذعر بين أهالي الحي، الذين سارعوا للاختباء في منازلهم أو محالهم التجارية.
وفي أثناء الاشتباك حاولت سيدة تقطن في الطابق الرابع من أحد الأبنية التي دارت الاشتباكات بجوارها، إغلاق باب شرفة منزلها اتقاءً للرصاص العشوائي الذي كان يتطاير في مختلف الأرجاء، إلا أن إحدى الرصاصات كانت الأسرع، لتستقر في رقبة السيدة وتصيبها بجراح بليغة.
وعلى الفور تم إسعاف السيدة إلى مشفى “سلوم” الجراحي القريب من الحي، إلا أنها فارقت الحياة متأثرة بإصابتها.
وسارعت الوحدات الشرطية في حلب إلى مكان الحادثة، وفتحت تحقيقاً عاجلاً، تزامناً مع بحثها عن مطلقي النار، حيث أفادت المعلومات بتمكن الشرطة من إلقاء القبض على أحد الفاعلين، ومصادرة بندقيته التي استخدمها في المشاجرة، بحسب ما أكدته وزارة الداخلية السورية عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك”.
وتأتي الحادثة، امتداداً للآثار السلبية الناجمة عن انتشار السلاح بشكل عشوائي في مدينة حلب، حيث سجلت خلال الفترة الماضية العديد من الحوادث المشابهة لناحية إطلاق النار بشكل عشوائي، وسط مطالبات بالجملة من قبل الحلبيين بتدخل الجهات المعنية، ووضع حد لتلك الظاهرة.
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..