اشتباكات بين سوريين والجندرما التركية على الحدود

شهدت الحدود السورية التركية اشتباكات بين مدنيين سوريين نازحين وقوات الحرس الحدود التركية بالقرب من أحدى المخيمات بمنطقة أطمة شمال إدلب.

الاشتباكات وقعت بعد إطلاق حرس الحدود التركي النار على طفل داخل الأراضي السورية وكانت إصابته بليغة، في حادثة متكررة تجاه المدنيين في المنطقة الحدودية.

وأفادت مصادر محلية، يوم أمس الجمعة، أن الحرس التركي “الجندرما” أطلق النار تجاه طفل عمره 9 سنوات أثناء رعيه الأغنام في المنطقة بالقرب من الجدار الحدودي، وعلى مقربة أيضاً من مخيم الكرامة الذي يقطن فيه بريف إدلب الشمالي.

كما أضافت المصادر أن “الطفل أصيب إصابة حرجة جراء الطلق الناري، وتم نقله إلى المشافي القريبة في مسعى لإنقاذه، ما دفع أقارب الطفل في المخيم وهم من مهجري مدينة اللطامنة شمال حماة، إلى إطلاق النار على مصدر النيران في نقطة الحراسة التركية للتعبير عن غضبهم من إطلاق النار المتكرر تجاه المدنيين في الأراضي السورية، ليتحول ذلك إلى اشتباكات وإطلاق نار متبادل بين الطرفين.

تابعونا على فيسبوك

وتكررت حوادث إطلاق النار من حرس الحدود التركية تجاه المدنيين السوريين إن كان في منازلهم أو في أراضيهم الزراعية داخل الأراضي السورية وليس أثناء محاولة العبور إلى تركيا، حيث أسفرت تلك الحوادث عن مقتل عدد منهم بينهم نساء وأطفال، وسط مطالبات شعبية بمحاسبة الفاعلين ووقف تلك الأعمال العدائية تجاه المدنيين.

تابعونا على تويتر

وفي نيسان الماضي، قتلت قوات حرس الحدود التركي 3 مدنيين بينهم امرأة في يوم واحد، على الحدود السورية – التركية من جهة ريف إدلب، اثنان منهم لقيا حتفهما جراء الضرب المبرح من قبل حرس الحدود.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..