حلب… إعادة تشغيل معمل أدوية ضخم دمرته الحرب

تواصل مدينة حلب شمالي سوريا عمليات إعادة الإعمار بجهود أبنائها في جميع المجالات الاقتصادية والعمرانية، سواء من إعادة افتتاح وترميم المصانع إلى إعادة تعبيد الطرقات وبناء ما دمرته الحرب.

حيث تم ترميم مصنع للأدوية بعد أن دمرته الحرب، في ضواحي مدينة حلب السورية، واليوم تنتج الشركة العديد من الأدوية والعقاقير المضادة للبكتيريا والفيتامينات والمضافات الغذائية، وتستعد لتوزيعها في كل الجمهورية العربية السورية.

وفقًا لممثلي المصنع، يعمل حاليًا نحو 200 شخص في الإنتاج، منهم خريجو الجامعات المحلية الذين يتم تعيينهم بعد تخرجهم.

وأفادت إحدى الموظفات حليمة هاشم بأنها: “تخرجت من كلية الكيمياء في جامعة حلب وحصلت على وظيفة هنا، وأنا هنا منذ ثلاثة أشهر. أنا سعيدة جدًا لأن لدي مهنة مفضلة ولدي فرصة للنمو”.

كما أضافت: “من الجيد جدًا أن يتم ترميم هذا المصنع، لقد عشت هنا طوال الحرب وأعتقد أنه لن يكون هناك نهاية للحرب”.

تابعونا على فيسبوك

وبحسب ما أشار إليه المدير فراس ناصر، فإن “المصنع لديه إنتاج حديث يراعي إجراءات مكافحة فيروس كورونا. لدينا مستويات إنتاج جيدة. يتم معالجة جميع الغرف بالأشعة فوق البنفسجية لحمايتها من العدوى، ويتم التنظيف وفقًا للتعليمات”.

تابعونا على تويتر

والمصنع قادر على إنتاج ما يصل إلى 200 ألف كبسولة وقرص في اليوم. وبحسب العاملين، فإن “الأدوية التي تنتجها الشركة تباع في جميع أنحاء سوريا”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..