تحركات لقوات الاحتلال التركي في إدلب

وسط تعزيز لقوات الجيش السوري على أبواب محافظة إدلب، بما ينبئ بقرب عملية عسكرية كبرى، كشفت مصادر في مدينة إدلب أن قوات الاحتلال التركي في سوريا سحبت إحدى نقاطها العسكرية المتمركزة شمال محافظة إدلب، في حين عززت بها نقاطاً ومواقع عسكرية تابعة لها منتشرة في منطقة جبل الزاوية جنوبي المحافظة.

وأكدت المصادر، أن “الجيش التركي سحب جميع الآليات العسكرية والعناصر التي كانت تتواجد داخل نقطته العسكرية المتمركزة في بلدة رام حمدان القريبة من مدينة بنش، والواقعة على طريق باب الهوى شمال محافظة إدلب، إلى نقطتين تتبعان له أيضاً في بلدتي البارة وكنصفرة ضمن منطقة جبل الزاوية”.

وأشارت المصادر إلى أن “الهدف من تعزيز القوات في جبل الزاوية أنه جاء بعد زيادة وتيرة القصف المدفعي والصاروخي الذي يستهدف الميليشيات المسلحة في الفترة الأخيرة”.

تابعونا على فيسبوك

وأوضحت المصادر أن “4 دبابات، و5 ناقلات جند تحمل عناصر الاحتلال التركي، بالإضافة إلى صهاريج محروقات، وشاحنات محملة باللوجستيات والذخيرة، تموضعت في كل من نقطة تل بدران القريب من بلدة كنصفرة، ونقطة المناشر القريبة من بلدة البارة جنوبي محافظة إدلب، عقب الانتهاء من إخلاء نقطة رام حمدان بشكلٍ كامل”.

تابعونا على تويتر

يأتي ذلك وسط اقتتال بين المجموعات الإرهابية على نفوذ المناطق، والاستمرار في الانتهاكات الممارسة ضد أهالي المناطق بهدف التجنيد الإجباري.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..