إصابة واحدة… فوج إطفاء اللاذقية يخمد 43 حريقاً في أسبوع واحد

على الرغم من التحذيرات المتكررة بضرورة التخلص من الأعشاب وأخذ الاحتياطات اللازمة، أخمد عناصر فوج الإطفاء في اللاذقية 43 حريقاً خلال أسبوع واحد، كانت اندلعت في مناطق مختلفة وبمساحات متفرقة من المدينة والأرياف التابعة لها، بالإضافة لإخماد حريق واحد اندلع في محل للألبسة بحي التضامن في مدينة جبلة من قبل فوج إطفاء جبلة.

وأكد قائد فوج إطفاء اللاذقية الرائد مهند جعفر، “تجاوزنا أسبوع ناري بنجاح، تم تسجيل عشرة حرائق يوم الجمعة 4 حزيران أغلبها اندلع ضمن أعشاب، كان أحدها في حي الصليبة بجانب أبو سويس الذي كان بلاغاً كاذباً، بالإضافة لحريق في الشاطئ الأزرق اندلع بعدد من الكابلات الخارجة من خزان كهربائي ومساحة محيطة من الأعشاب”.

وتابع جعفر: “تم إخماد حريقين يوم السبت اندلعا ضمن مساحة أعشاب بمنطقة طريق القصير والآخر في حي المشاحير، وتم إخماد ثلاثة حرائق يوم الأحد أغلبها اندلع في مساحة أعشاب كانت عند مفرق سنجوان وطريق القصر و مشروع ياسين، بالإضافة لتسجيل خمسة حرائق يوم الإثنين أحدها كان بلاغاً كاذباً لنشوب حريق داخل منزل في الزقزقانية”.

وبالنسبة ليوم الثلاثاء، أوضح جعفر أنه “تم تسجيل سبعة حرائق أحدها في حي الشيخ ضاهر حيث اشتعلت النيران ضمن محل للألبسة المستعملة، وآخر مقابل مبنى الريجي بجانب البولمان حيث اشتعلت النيران بصالون ومطبخ منزل بالطابق الثامن، دون تواجد أحد من أصحاب المنزل فيه ، وحريق كابلات ضمن خزان كهربائي في حي قنينص”.

وأضاف قائد فوج إطفاء اللاذقية بأنه “سجلت أربعة حرائق يوم الأربعاء، أغلبها اندلعت ضمن مساحات للأعشاب والقصب، وتم تسجيل سبعة حرائق يوم الخميس أغلبها ضمن مساحة أعشاب، وأحدها ضمن 15 دونم زيتون في زاما حيث اشتركت بإخماده آليات تابعة لفوجنا بالإضافة لوحدة إطفاء زاما والفرق الحقلية من مديرية الزراعة”.

وكان أصيب الخميس رئيس فرقة إطفاء زاما أيمن ضاهر بكسر بيده أثناء تأديته عمله بإطفاء الحريق.

وأردف جعفر أنه “سجل يوم الجمعة 11 حزيران إخماد خمسة حرائق بدأت صباح يوم الجمعة، أغلبها في مساحات للأعشاب”.

تابعونا على تلغرام

وذكر جعفر أن “الحريق الأول الساعة 9 وربع صباحاً ضمن مقبرة الشهداء في بسنادا، والثاني عند الساعة 11 وخمس دقائق صباحاً بمنطقة البصة بجانب مدرسة المنير، والثالث اندلع عند الساعة 11 ونصف صباحاً بمنطقة رأس شمرا، والرابع اندلع عند الساعة الثانية عشر و40 دقيقة ظهراً على طريق الشاطئ الأزرق عند نادي الضباط”.

تابعونا على تويتر

وبين أن “الحريق الأكبر في بسنادا حيث بقيت عمليات التبريد قائمة فيه بعد إخماده ساعة ونصف مع استخدام ثلاث آليات إطفاء”.

تابعونا على فيسبوك

وكانت محافظة اللاذقية أكدت ضرورة عدم التخلص من الأعشاب بالتحريق وعدم رمي السجائر ضمن الأراضي الزراعية والحرص على عدم رمي الزجاج ضمن الأعشاب للحد من الحرائق وخسائرها وذلك خوفا من تكرار الكارثة التي أتت على آلاف الهيكتارات من الأراضي الزراعية والحراجية في اللاذقية وطرطوس وحمص وحماة، في نهاية العام الفائت.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..