الاحتلال الأمريكي يتخوف من تعاظم العلاقات بين الدولة السورية والعشائر العربية

تعاظمت العلاقات والتنسيق بين الدولة السورية والعشائر العربية ما يشكل عائقاً كبيراً أمام المشروع الأمريكي في المنطقة، حيث كشفت الولايات المتحدة في تقرير استخباراتي عن مخاوف لديها بشأن تزايد حجم العلاقة بين الدولة السورية والقبائل المحلية في شرق البلاد مما قد يزعزع وجود الاحتلال الأميركي في سوريا.

تابعونا على تويتر

وأكدت التقارير الاستخباراتية الأمريكية أن “التهديد يشمل مناطق شرق الفرات وعلى خط الحدود بين العراق وسوريا”، وأضافت أن “السلطات السورية تهيئ بيئة دائمة ومستمرة لحلفائها في سوريا، ببناء وتوسيع القواعد العسكرية لحلفاء سوريا في تلك المناطق”.

تابعونا على تلغرام

وزعمت التقارير أن “السوريين دعموا هجمات يمكن القيام بها على قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، مستغلين تراجُع عمليات القتال ضد تنظيم داعش في سوريا خلال عام 2020”.

تابعونا على فيسبوك

وتوقعت التقارير أن “تظل الخطوط الأمامية بين الجيش السوري و”المعارضة” ثابتة في الغالب خلال الأشهر الستة المقبلة، وبدلاً من ذلك فإنها تتجه إلى الدفاع عن مناطق سيطرتها المتبقية في شمالي سوريا والحفاظ على الدعم التركي”، منوهة إلى أن “الدعم العسكري التركي المباشر للـ “معارضة” في أوائل عام 2020 عزز سيطرة أنقرة وعزز النفوذ العسكري لجماعات المعارضة الرئيسية”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..