الاحتلال التركي يرتكب جرائم جديدة في ريف الرقة

هاجمت قوات الاحتلال التركي والجماعات المسلحة التي تدعمها القرى في محيط مدينتي عين عيسى وتل أبيض بريف الرقة، انطلاقاً من مناطق انتشارها في القرى الواقعة على الشريط الحدودي مع تركيا.

وأفادت مصادر أهلية بأن “القوات التركية والجماعات المسلحة التي تدعمها استهدفت بالمدفعية الثقيلة المنازل في قرية كور حسن غرب تل أبيض بريف الرقة الشمالي، ما تسبب بوقوع دمار في منازل عدد من المواطنين وممتلكاتهم”.

وأشارت المصادر إلى أن “عدداً من قذائف المدفعية أطلقت باتجاه قرية المبلوجة وصوامع قزعلي شمال غربي عين عيسى، ما تسبب بتدمير عدد من المنازل السكنية والممتلكات دون ورود معلومات عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين”.

وتنتشر في عدد من القرى والبلدات الواقعة على الشريط الحدودي مع تركيا، قوات الاحتلال التركي ومرتزقته والتي تعتدي على القرى بغية دفع المواطنين إلى ترك منازلهم وأراضيهم الزراعية، وغالباً ما تؤدي هذه الاعتداءات إلى ارتقاء شهداء ووقوع جرحى في صفوف المدنيين.

وفي سياق آخر استشهد طفل وأصيب اثنان آخران بجروح جراء انفجار لغم في منطقة رأس العين بريف الحسكة التي تسيطر عليها القوات التركية والجماعات المسلحة التي تدعمها.

تابعونا على تلغرام

وذكرت مصادر محلية أن “لغماً أرضياً انفجر على أطراف قرية العالية جنوب مدينة رأس العين التي تشهد اقتتالاً بين الجماعات المسلحة المدعومة تركيا، ما تسبب باستشهاد طفل وإصابة اثنين آخرين بجروح”.

تابعونا على تويتر

وأوضحت المصادر أن “المجموعات المسلحة تعمد إلى زرع الألغام في الأراضي الزراعية والطرق في المنطقة في محاولة منها لمنع أي هجمات على مقراتها، وذلك في ظل تصاعد الاحتقان الشعبي على القوات التركية والجماعات المسلحة التي تدعمها احتجاجاً على جرائمها من سطو على ممتلكات الأهالي وتهجيرهم لإسكان عائلاتها في المنازل”.

تابعونا على فيسبوك

وتشهد مناطق انتشار القوات التركية والجماعات المسلحة التي تدعمها حالة من الفوضى وعدم الاستقرار جراء الاقتتال والتناحر فيما بيها على خلفية تقاسم المسروقات والمحاصيل الزراعية والسيطرة على المعابر الحدودية مع تركيا وغالبا ما تتسبب بارتقاء شهداء ووقوع جرحى من المدنيين.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..