مسؤول لبناني رفيع يصل دمشق وفي جعبته رسالة سياسية

توجه مسؤول لبناني رفيع، إلى دمشق في زيارة مفاجئة، حيث سيلتقي مسؤولين سوريين، حاملا معه رسالة سياسية.

وأكدت مصادر إعلامية أن “المدير العام لجهاز أمن الدولة اللواء طوني صليبا، توجه إلى سورية بصورة مفاجئة على أن يعود اليوم إلى لبنان، بعدما عقد اجتماعات أمنية مع المسؤولين السوريين تناولت قضايا عدة أبرزها ملف التهريب وضبط الحدود، إضافة إلى ملف مصانع حبوب الكبتاغون المخدرة المنتشرة في الجرود الوعرة وضرورة إنهاء هذه الظاهرة لما فيه خير البلدين وسائر البلدان العربية”.

تابعونا على تلغرام

وأوضحت مصادر مطلعة أن “اللواء صليبا ربما حمل معه رسالة سياسية، تتعلق بالتطورات الراهنة أو ملف النازحين السوريين في لبنان”.

تابعونا على فيسبوك

وتأتي الزيارة في وقت يسعى لبنان جاهداً، إلى ضبط حدوده من جهة لوقف التهريب، ومن جهة أخرى إلى مكافحة صناعة وتصدير المخدرات بعد الأزمة التي أثرت على علاقاته بالسعودية.

تابعونا على تويتر

أما في ملف النازحين السوريين، فتقدر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة عددهم بـ 1.5 مليون شخص، ما يشكل ضغطاً على البنية التحتية والخدمات والبيئة، بالإضافة إلى التنافس على فرص العمل، في بلد يرزح تحت أزمة مالية واقتصادية غير مسبوقة منذ الحرب الأهلية التي استمرت 25 عاما.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..