إجازات ساعية ومرضية… عناصر “قسد” يتهربون من العودة إلى منبج

كشفت مصادر خاصة في مدينة منبج، أن عدداً من عناصر “قسد” يرفضون العودة إلى الخدمة في صفوفها في منبج”.

وأكدت المصادر أن “نسبة التسيب داخل صفوف “قسد” خلال الأيام الـ 10 الأخيرة ارتفعت بمنطقة منبج، وذلك على خلفية المواجهات التي حدثت بين الأهالي و “قسد” خلال خروجهم بمظاهرات”.

وشهدت مدينة منبج وريفها، مطلع الشهر الحالي، إضراباً واحتجاجات واسعة رفضاً للتجنيد الإجباري، واحتجاجاً على حملات الاختطاف التي تشنها “قسد” بحق الشبان في المدينة، ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص على الأقل وإصابة آخرين، عندما أطلق عناصر “قسد” الرصاص الحي لتفريق الاحتجاجات.

وأوضحت المصادر أن “عدد مقاتلي “قسد” الذين ذهبوا بإجازات ساعية ومرضية خلال الأيام الـ 10 الأخيرة وصل إلى 145 مقاتلاً لم يعد منهم إلا 58 عنصراً وباقي العناصر أبلغوا قيادة “قسد” أنهم لن يعودوا إلى الخدمة”.

تابعونا على فيسبوك

وهؤلاء العناصر من عشائر (البوبنا والبوسلطان) التي خسرت عشرات القتلى خلال الحراك الأخير.

تابعونا على  تويتر

وأفادت المصادر أن “قسد” أمهلت المتخلفين أسبوعاً من تاريخ 26 حزيران الحالي، كي يسلموا أنفسهم لنقاطهم أو لأقرب مركز لـ “الشرطة العسكرية” وإلا باتوا مطلوبين”.

تابعونا على تلغرام

وأوقفت “قسد” الإجازات لجميع عناصرها منذ الـ 26 من حزيران الحالي، تحت أي ظرف كان.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..