20 إصابة…مدفعية الجيش السوري تدك معاقل الإرهابيين في إدلب وحماة

خرقت المجموعات الإرهابية اتفاق “خفض التصعيد” بقصفها المستمر على ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي الغربي، أول أمس، ليرد الجيش السوري على مصادر الصواريخ بالمدفعية الثقيلة.

حيث أفادت مصادر محلية بريف إدلب، أن “الجماعات المسلحة قصفت كلاً من “معرة حرمة، ومعصران، ومعر شورين، وجبالا، والدار الكبيرة، وبسقلا، وحاس، وكفرنبل، والملاجة، وخان السبل، والغدفة، وأبو مكة” في ريف إدلب الجنوبي، و”الحاكورة، وطنجرة، وجورين” في ريف حماة الشمالي الغربي، دون وقوع إصابات.

وقصفت قوات الجيش السوري والقوات المساندة له بقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ مواقع الجماعات الإرهابية في مدينة أريحا، وبلدات وقرى “كنصفرة، وسفوهن، والفطيرة، والبارة، ودير سنبل، وحزارين، وكدورة، وشاغوريت” في ريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى إصابة عنصرين من ميليشيا “الجبهة الوطنية للتحرير” بجروح متفاوتة وسط دمار واسع في المناطق المستهدفة.

تابعونا على فيسبوك

وكما أن قصفاً مماثلاً من قبل قوات الجيش استهدف أيضاً موقع المسلحين في بلدات وقرى “الدقماق، والزقوم، والعنكاوي” في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

تابعونا على تلغرام

واعتداءات المسلحين هي الأعنف منذ اتفاق الخامس من آذار لوقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد الرابعة عام 2020 الماضي.

تابعونا على تويتر

وتزامن القصف المتبادل، مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الروسية في أجواء ريفي إدلب الجنوبي وحماة الغربي، فيما حلقت عدة طائرات استطلاع أخرى في أجواء ريف إدلب الشمالي والغربي تابعة لما يسمى بـ “التحالف الدولي” ولسلاح الجو التركي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..