أفظع أنواع التعذيب…مقتل ناشط كردي في سجون “قسد”

فارق أمين عيسى أمين الحياة في سجون ميليشيا “قسد”، ولاقت ظروف الوفاة انتقادات واسعة، وسط اتهامات للميليشيا وما يسمى بـ “حزب الاتحاد الديمقراطي” بتصفيته تحت التعذيب.

حيث وصف ناشطون تفاصيل الحادث بأنها “وحشية ولا إنسانية”، وسط نفي خجول من قبل الميليشيا أمام استنكار وانتقاد ناشطين للحادث، واعتباره شبيهاً بأساليب تنظيم “داعش” في القتل.

ونشرت وسائل إعلام صوراً صادمة لجثة أمين يظهر عليها آثار تعذيب شديد، وصفته بأنه “أفظع أنواع التعذيب”.

وأفادت بأنها “حصلت على تقرير طبيب شرعي عاين الجثة، ومما جاء في التقرير، أن جثة أمين تظهر أنه تعرض لكسر في الفك، كما أن جميع الأسنان في الصف السفلي مكسورة، وبدت على جثته آثار ضرب بأداة قاسية على الرقبة وخلف الرأس”.

تابعونا على فيسبوك

وحسب التقرير فإن أمين تعرض أيضاً لـ “حرق من خلف الرأس إلى نهاية العامود الفقري بالزيت الحار”.

تابعونا على تويتر

كذلك بدا على الجثة آثار ضربات قاسية على البصلة السيسائية، وضرب الشفرة على الجهة اليسرى من الوجه، وحرق اليدين من تحت الإبط إلى الكف بالماء الحار، وحفر في جلدة البطن، وآثار واضحة للصاعق الكهربائي على البطن و‌الأعضاء التناسلية.

تابعونا على تلغرام

ولم ترد بالضبط ما الدوافع وراء اعتقال أمين الذي اختطف قبل 27 يوماً من قبل مسلحي ما يسمى “الاتحاد الديمقراطي” وأكد عائلة أمين أنهم “أخبروا “الحزب” وقتها أنه مريض بالغدة الدرقية”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..