لقاء مرتقب بين الرئيس الأمريكي والملك الأردني .. ما علاقة سورية؟

لقاء مع بايدن… ما الذي يحمله ملك الأردن لسوريا والمنطقة؟

في زيارة وصفها المراقبون بـ “التاريخية”، يحمل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، العديد من الملفات السياسية والاقتصادية الهامة في اللقاء الذي سيجمعه بالرئيس الأمريكي جو بايدن في البيت الأبيض يوم 19 تموز/ يوليو الجاري.

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، إن زيارة ملك الأردن عبد الله الثاني والملكة رانيا وولي العهد الأمير الحسين، للولايات المتحدة تسلط الضوء على الشراكة الدائمة والاستراتيجية بين الولايات المتحدة والأردن.

وأضافت ساكي، في بيان نشره البيت الأبيض عبر موقعه الإلكتروني، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن والسيدة الأولى يتطلعان إلى الترحيب بجلالة الملك وقرينته وولي العهد في البيت الأبيض.
زيارة الملك

وبحسب وكالة “عمون” الأردنية، يعتزم العاهل الأردني مناقشة الملف السوري خلال اللقاء الذي سيجمعه مع الرئيس الأمريكي في 19 من شهر يوليو/ تموز الجاري، لبحث سبل التسوية السياسية، وإعادة سوريا للعالم العربي، وكذلك مناقشة قانون قيصر وآثاره السلبية على سوريا والأردن.

وقالت مصادر إعلامية أردنية: “إن ملك الأردن، عبد الله الثاني، مهتم بعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية”، ونقلت عن مصادر قولها إن الملك الأردني قال في لقاءات مع نخبة من المثقفين والإعلاميين والسياسيين، “إنه على اتصال مباشر بالرئيس السوري بشار الأسد”.

وأشار العاهل الأردني إلى أنه “من الضروري عودة سوريا إلى الإقليم والاندماج في مؤسسات العمل العربي المشترك”، وملمحاً إلى أنه “سيتحدث عن هذا الموضوع مع الرئيس الأمريكي جو بايدن وفق أجندة زيارته المرتقبة”.

تابعونا على فيسبوك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..