وفد حكومي لبناني يتحضر لأول زيارة رسمية إلى سورية بهدف تنظيم الملفات بين البلدين

عقدت حكومة تصريف الأعمال اللبنانية اجتماعاً لوضع جدول الزيارة الرسمية المرتقبة للوفد اللبناني إلى سورية، بهدف تنظيم ملفات عالقة بين البلدين في أكثر من مجال.

وأكد مصدر مطلع أن “التركيز سيكون على كيفية التعاون أو التنسيق في مجالات مختلفة دون خرق قانون “قيصر” الذي يعد أي تعامل مع الحكومة السورية تجارياً ومالياً واقتصادياً دعماً للحكومة السورية ويعرّض الأفراد والشركات اللبنانية والقطاع المصرفي للعقوبات”.

تابعونا على فيسبوك

وأضاف المصدر أنه “لهذا السبب تتم دراسة جدول الأعمال بدقة وبطريقة لا تترتب عليها أي عقوبات على لبنان بل تعود بالنفع على البلدين فضلاً عن تنظيم عدد من الأمور العالقة بينهما، مشيراً إلى أن “الوفد الذي سيزور سوريا يُفترض أن يضم مبدئياً وزراء الصناعة والزراعة والأشغال”.

تابعونا على تويتر

ويعد هذا الوفد اللبناني الرسمي الأول من نوعه لزيارة سورية، إذ اقتصرت الزيارات مؤخراً على كل من وزير الصحة حمد حسن، الذي زار دمشق بداية العام الحالي بهدف الحصول على الأكسجين الذي فُقد من لبنان في ظل تفاقم انتشار فايروس “كورونا”، ووزير الشؤون الاجتماعية الذي زار دمشق لبحث ملف عودة النازحين السوريين.

تابعونا على تلغرام

ويأتي التحضير لهذه الزيارة في وقت باتت تسوية العلاقات مع سوريا أمراً مطلوباً انطلاقاً من علاقة دولة مع دولة ولا سيّما في ظلّ انفتاح كثير من الدول العربية والأوروبية على دمشق وإعادة سفاراتها حسبما يشير المصدر، مع تأكيد أنّه من المفيد للبنان حلحلة كلّ القضايا العالقة وليس فقط قضية إعادة النازحين.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..