اتفاق تسوية جديد في درعا ينهي أزمة المدينة ويخمد تمرد فصائلها

كشفت مصادر إعلامية محلية، أن لجان التفاوض في درعا البلد توصلت، أمس الجمعة 23 تموز، لاتفاق مع السلطات السورية ينص على إجراء تسوية جديدة للعشرات من أبناء درعا البلد، وتسليم الأسلحة الخفيفة للجيش السوري.

وبحسب مصدر محلي خاص، فإن الاتفاق ينص على إنشاء ثلاث نقاط عسكرية داخل أحياء درعا البلد، مقابل إعادة فتح المعابر المغلقة بين درعا البلد ومركز المحافظة.

وجاء الاتفاق الأخير، بعد أن استفدمت قوات الجيش السوري تعزيزات عسكرية، أمس الجمعة، وانتشرت في أحياء سجنة والمنشية والضاحية، بالقرب من أحياء درعا البلد,

وطالبت السلطات السورية في وقت سابق, وجهاء درعا البلد بتسليم السلاح الفردي وتسليم المطلوبين أو خروجهم الى شمال سورياة

كما طالبت بوضع حواجز عسكرية جديدة داخل الأحياء.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..