ترحيب كردي بكلام الرئيس الأسد..هل تخشى قيادة “قسد” طعنة أمريكية غادرة؟

ركّز الترحيب الكردي على نص كلام الرئيس الأسد الذي أكّد فيه على عدم العودة بالبلاد الى ما قبل العام 2011، من الناحية الإدارية والتنموية، وضرورة تفعيل اللامركزية، وإعطاء صلاحيات للمجالس المحلية.

شهدت كلمة الرئيس السوري بشار الأسد، أمام الحكومة السورية الجديدة، ترحيباً من مايسمى بـ “الإدارة الذاتية” الكردية، و”مجلس سوريا الديمقراطية”، لأوّل مرة، فيما فهم أنه غزلٌ يهدف لعودة جولات الحوار بين الطرفين، بعد تعطيل مستمر منذ أكثر من عام.

وجاء الترحيب على لسان رئيس الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، التي وصفت حديث الرئيس بشار الأسد بالإيجابي، لأنه صادر عن رئيس الجمهورية.

تابعونا على تلغرام

وأضافت “نحن أيضاً كمجلس سوريا الديمقراطية نصر على عدم عودة سوريا إلى ما قبل الأزمة”، وأكّدت أن “مشروع اللامركزية هو من صُلب مشروع الإدارة الذاتية”.

بدوره، بيّن رئيس مجلس سوريا الديمقراطية رياض درار في تصريحات إعلامية، أنّ حديث الرئيس بشار الأسد حول أن اللامركزية تحُقق التنمية المتوازنة كلامٌ صحيح.

وقال إن “المسألة في سوريا ليست مسألة اقتصادية، إنما هي حاجة مجتمع، وليس قرار رئيس، إنها ممارسة للديمقراطية التي تمنع تدول المركز في الحياة اليومية والقناعات السياسية”.

كما أكّد رياض درار أن “اللامركزية تتطلب إجراءات عميقة، في تمثيل أبناء المناطق أنفسهم واختيار ممثليهم، والمركز يكون له وزارات سيادية محددة تؤكد وتحقق وحدة البلد”، موضحاً أن “الوزرات الخدمية هي من مسؤولية المناطق، وجزء من فعالياتها”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..