وفاة طفل إثر انفجار قذيفة في منبج

وقع انفجار ناجم عن قذيفة من مخلفات الحرب بريف منبج الشمالي الغربي، ما أسفر عن وفاة طفل خلال لعبه مع أقرانه، ضمن مناطق سيطرة ميليشيا “قسد”.

وذكرت مصادر محلية أمس الأربعاء، أن “الطفل محمد الوردان يبلغ من العمر 10 أعوام، لقي حتفه بانفجار مقذوف صاروخي خلال لعبه في قرية عرب حسن الكبير، بريف منبج الشمالي الغربي، ما أدى لوفاته على الفور”.

وأضافت المصادر أن أهالي المنطقة نقلوا الجثة إلى مستشفى منبج الوطني”.

تابعونا على تويتر

وسبق أن قتل طفل وأصيب آخر نهاية الشهر الفائت بانفجار جسم من مخلفات الحرب قرب قرية الباغوز شرقي دير الزور، في ظل ازدياد شكاوى أهالي المنطقة من إهمال الميليشيا لموضوع إزالة مخلفات الحرب.

تابعونا على تلغرام

ويشار إلى أنّ العديد من المدنيين – معظمهم نساء وأطفال – قضوا بانفجار الألغام التي خلّفتها معارك تنظيم “داعش” و”قسد” في عدة مناطق بريف دير الزور والبادية السورية، كما قضوا بانفجار قنابل من مخلّفات قصف ما يسمى بـ “التحالف الدولي”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..